تداعيات الرد المصري على إعدام 21 مصريا بليبيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تداعيات الرد المصري على إعدام 21 مصريا بليبيا

16/02/2015
اختفوا خمسين يوما كانت خلالها استغاثات ذويهم تملىء مصر قبل أن يظهر فجأة في فيديو مروع بثه تنظيم الدولة الإسلامية يظهر قتلهم ذبحا على شاطئ بحر قال التسجيل إنه في غرب ليبيا وقبل أن يستيقظ المصريون بحسب رئيس وزرائهم كانت طائرات حربية مصرية تشن غارات على مكان ما في درنة في الشرق الليبي انتهت بمقتل عدد من الأشخاص بينهم نساء وأطفال بحسب الجهات الليبية المختصة بدا ذلك ردة فعل أو استعادة هيبة أو ثأرا يستجيب لأجواء غضب عمت مصر الضربة الجوية الي حصلت اليوم اثلجت قلب كل مصري لا بد للثار مسبقا ما يسمى بنك أهداف في ليبيا يبقى السياق السياسي أكثر دلالة في تبيان أن غارات درنه لم تكن في حقيقتها سوى لحظة إشهار لتدخل مصري قديم ففي أيار مايو ألفين وأربعة عشر أطلق اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر ما سماها معركة الكرامة وهو يقول إن هدفه مواجهة الإرهاب وهو شعار السيسي نفسه بينما يتهمه خصومه بأنه يقود ثورة مضادة في آب أغسطس من العام الماضي أعلن البنتاغون أن مصر والإمارات نفذتا غارات على أهداف في ليبيا الأمر الذي نفته الدولتان إلا أن التقارب النظام المصري مع اللواء حفتر العاجز عن تحقيق تقدم ملموس على الأرض لا يخفى على أحد ضرب السيسي في ليبيا إذن وها هو في قلب اتصالات دولية أبرزها فرنسا التي أبرمها معها قبل أيام صفقة طائرات رافال متطورة بمبلغ خيالي لبلد ظهر رئيسه في تسريبات وهو يستجدي المعونات تبدو ليبيا أرض الثروات جائزة من ذهب مثل ما يمثل ضربها بحسب كثيرين متنفسا مثاليا بشعار وجيه الدم المصري وإن تزامنت الصرخات الداعية للانتقام واستعراض القوة بما في بعضها من تعبير فج لتبريد القلوب بالدماء مع دم مصري مهدور بشكل يومي في شوارع مصر وميادينها