العمالة المصرية في ليبيا تخشى من ردود أفعال سلبية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

العمالة المصرية في ليبيا تخشى من ردود أفعال سلبية

16/02/2015
من للعمالة المصرية في ليبيا والتي تقدر بحسب تصريحات غير رسمية بأكثر من مليون رسائل استغاثة من هؤلاء في ليبيا إلى السلطات المصرية بأن حياتهم في خطر محتمل بعد القصف الجوي للطيران المصري على مواقع في درنه إنتقد أهالي هؤلاء تأخر السلطات في التدخل حتى تمت عملية الإعدام الناس مخطوفة من 50 يوم في حين أشار أهالي مخطوفين آخرين في ليبيا إلى احتجاز ذويهم لدى قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الذي تدعمه القاهرة ورغم ذلك لم تتدخل السلطات للإفراج عن ذويهم مواقف دفعت بعض المحللين إلى التساؤل عن أسباب التدخل المصري هذه المرة رغم وقوع حوادث مشابهة ضد الأقباط ومنها على سبيل المثال وليس الحصر إعدام سبعة من هؤلاء في شاطئ بنغازي في فبراير من العام الماضي ولم تحرك السلطات في حينها ساكنا فهؤلاء العمال يرون أن سلطات بلادهم لا تعبأ بهم ولا بمصيرهم فقد تجاهلتهم في أغسطس الماضي إبان الاقتتال الليبي في الغرب حيث قتل بعضهم أثناءها ومع ذلك اكتفت الخارجية المصرية بإصدار أوامر لهم بالمغادرة عبر منفذ رأس جدير التونسي الحدودي دون توفير وسيلة الانتقال ويطرح هؤلاء العاملون سؤالا في النهاية يؤمنهم إذا ما قرروا البقاء في ليبيا أو كيف سيعودون إلى بلادهم مع ضمان عدم تكرار السلطات أخطاء الماضي