تواصل اجتماعات الهيئة العامة للائتلاف السوري بإسطنبول
اغلاق

تواصل اجتماعات الهيئة العامة للائتلاف السوري بإسطنبول

15/02/2015
وسط ظروف ميدانية استثنائية وتداعيات خطيرة تشهدها الساحة السورية يعقد أعضاء الائتلاف السوري المعارض اجتماعهم الدوري العادي لإعادة ترتيب البيت الداخلي وصياغة أولويات داخلية وخارجية تتطلبها المرحلة الحالية اضطراب في المرحلة الماضية وكان نتيجة أساسي للارتدادات الخلافات في داخل الائتلاف اليوم نحن نعتقد أن لدينا فرصة لبداية جديدة مبنية على تماسك داخلي في الائتلاف وعلى انطلاق نحو علاقات أكثر إيجابية مع كل الدول الفرصة الجديدة التي يبحث عنها الائتلاف السوري المعارض قد تعد مؤشرا على اعترافه وقناعته بأن دوره وتأثيره قد تراجع بكل صراحة لسنا جزء من أي خطط يقوم بها التحالف الدولي على الأراضي السورية نطمح أن يكون هناك تنسيق وتعاون تراجع واضح على ما يبدو يرجعه مراقبون إلى خلافات الداخل السوري وعجز الائتلاف عن التعامل معها فضلا عن أسباب خارجية أساسها الداعمون على المستوى الداخلي الائتلاف لم يقدم المطلوب سواء للناشطين المدنيين والسلميين أو الفصائل العسكرية وهذا طبعا افقده يعني بريقه ودعمه الشعبي ومرتبط هذا العام الحقيقة بالعامل الخارجي لأن الائتلاف وجد بدعم خارجي وعندما قطع عنه الدعم الخارجي فقد بريقه قد يكون لاجتماعات الائتلاف الوطني السوري المعارض أثر ضعيف على ما يجري في الداخل السوري المتعدد الجبهات والواجهات إلا انها تبقى اجتماعات مهمة للحفاظ على كيان الواجهات السياسية الوحيدة للمعارضة المعترف بها دوليا والذي يحاول أن يكون حاضرا فيما يعد لسوريا اقليميا ودوليا ومذكرا على الأقل بالمآسي التي يتعرض لها الشعب السوري التذكير ومناشدة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب السوري الذي لا يزال النظام يعاقبه على ثورته بالبراميل المتفجرة كما حصل ويحصل هنا في مدينة دوما في الغوطة الشرقية هي ما يستطيع أن يقدمه الائتلاف للمنكوبين والمدنيين العزل في المرحلة الحالية وهي أقصى ما يمكن أن يقدمه بالنظر لاإمكانياته