شكوى من قلة الكفاءات بقطاع البناء في بريطانيا
اغلاق

شكوى من قلة الكفاءات بقطاع البناء في بريطانيا

15/02/2015
قطاع البناء الذي تضرر كثيرا جراء الأزمة الاقتصادية التي ضربت بريطانيا عام ألفين وثمانية بدأ اليوم ينتعش مع عودة اقتصاد البلاد للتعافي لكن أرباب العمل في القطاع يشتكون من نقص في اليد العاملة المؤهلة إذا نظرنا إلى نحو نصف مليون شخص يغادرون القطاع منذ العام 2008 إضافة إلى نحو 400 ألف منهم يتوقع أن يغادروه فإنه يتعين علينا تشغيل الكثير من العمال للبقاء في السوق فأكثر من ستة في المائة من مجموع الوظائف في بريطانيا يوفرها قطاع البناء الذي يساهم أيضا بأكثر من تسعين مليار جنيه إسترليني سنويا في اقتصاد البلاد لكن زيادة الطلب على اليد العاملة من شأنه رفع أجور هؤلاء الأمر يتعلق بالعرض والطلب فإذا لم يكن هناك من يشتري المساكن فإن الأسعار تنخفض والأمر كذلك بالنسبة للنفط مثلا لكن الطلب علينا في هذه الفترة عالي جدا البطالة في بريطانيا انخفضت إلى أدنى مستوياتها في ستة أعوام إلى أقل من ستة في المائة نهاية العام الماضي بنحو سبعة في المائة مقارنة بالعام السابق وتبدو اليد العاملة الفتية أكثر حظا بفضل برامج التأهيل التي تستهدف من هم في سن العمل مع زيادة الطلب على اليد العاملة المؤهلة ترتفع الأجور ما يدعو للقلق بشأن تأثير ذلك على نسبة التضخم التي انخفضت إلى نصف نقطة مئوية وهي أدنى بكثير من المستوى المستهدف من قبل بنك إنجلترا المركزي مينة حربلو الجزيرة لندن