معارك بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة بالبغدادي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معارك بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة بالبغدادي

14/02/2015
لليوم الثالث قاعدة عين الأسد العسكرية محط أنظار تنظيم الدولة الإسلامية بحسب مصادر في محافظة الأنبار فإنه مع استمرار الاشتباكات دفعت السلطات العراقية بقوات إضافية لتعزيز خطوط الدفاع عن القاعدة عناصر التنظيم سبق أن اخترق خطوط التماس ونفذ إلى محيط عين الأسد تضاربت الأنباء حينها حتى حسمت في بيان للتحالف الدولي مفاده أن طائرات التحالف والقوات العراقية إستعادة التأمين القاعدة وأن المدربين الأمريكيين مستمرون بتدريب جنود عراقيين داخل القاعدة لكن يبدو أن المخاوف لم تتبدد بشكل نهائي وربما ستكون القوة الأمريكية المكونة من أربعة آلاف جندي ودبابات وعربات والتي قد تأخذ طريقها إلى محافظة الأنبار عامل حسم في اشتباكات المنطقة تحرك هذه القوة التابعة له فيلق المشاة الثالث كشفت عنها صحيفة الرأي الكويتية التي ذكرت أنها أقامت حفلة وداع قبل مغادرة قاعدتها بولاية كولورادو الأمريكية هكذا تبقى ميادين الاشتباكات في غرب وشمال العراق دون حسم عسكري ومنذ شهور ومن صور التذبذب في المعلومات بلدة سنجار شمال العراق إذ يبقى الغموض حاضرا هناك وتشي بعض المعلومات بأن صراعات سياسية قد تكون هي التي أجلت الحسم وليس فقط المسائل الاستراتيجية فبقاء القوات الكردية الشرق سنجار وتنظيم الدولة غربها دون أن يتحرك أي طرف لإنهاء الوضع لصالحه يضع علامات استفهام