خطة لحذف الدولار من التعاملات التجارية الخارجية بإيران
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

خطة لحذف الدولار من التعاملات التجارية الخارجية بإيران

14/02/2015
كان لابد للبنك المركزي الإيراني من التحرك لمواجهة تحديين اقتصاديين طارئيين الانخفاض الحاد لأسعار النفط وعدم نجاح المفاوضات النووية في تخفيف حدة العقوبات الغربية عمليا يقول مسؤولو البنك إنهم بدؤوا تنفيذ قرار يقضي بحذف الدولار من تعاملات البلاد التجارية قرار يبدو طموحا لاسيما أنه ما من حكومة إيرانية سابقة إلا وحاولت حذف الدولار لكن كل النتائج حتى اليوم جاءت متواضعة منذ انتصار الثورة طرحت كل الحكومات هذه القضية التي لم تطبق ما يعني أن تنفيذها ليس سهلا فالتبادل التجاري العالمي يتم بالدولار وهو الأكثر ثباتا فيبدو القرار كجزء من الحرب نفسية بين طهران وواشنطن ثمة خبراء في الاقتصاد يرون أن نجاحات جزئية قد تتحقق بيد أنها قد لا تحل المشكلة من جذورها فنحو ثلاثين في المئة من موازنة بلاد تعتمد على بيع النفط الخام الذي يسعر بالدولار ف قيمة الصادرات الإيرانية اقتربت خلال العام الماضي من مائتي مليار دولار منها نحو اثنين وستين مليارا عبارة عن صادرات بترولية أي أكثر من ستين في المائة من إجمالي الصادرات قد تحقق الخطوة نجاحات جزئية لكن لأن الناتج المحلي الإجمالي للبلاد مرتبط عضويا بسعر النفط الخام الذي يحدده بالدولار فاعتقد أن خطوة كهذه قد لا يكون لها تأثير كبير على تخفيف حدة العقوبات ربما يبدو من التفاؤل المفرط الحديث عن إلغاء كامل للدولار من التعاملات التجارية فتلك قرارات قد تكون دول صديقة لإيران أولا من يعارضها كالصين على سبيل المثال يبدو قرار إيران حذف الدولار من تعاملاتها التجارية سياسيا أكثر منه اقتصادية يرحب السياسيون هنا بالقرار بينما يحذر الاقتصاديون من أن نجاح السياسة لا يعني بالضرورة نجاة الاقتصاد عبد القادر فايز الجزيرة طهران