المعارضة السورية تحشد لصد هجوم النظام في درعا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المعارضة السورية تحشد لصد هجوم النظام في درعا

11/02/2015
سمتها المعارضة السورية وأخرجوهم من حيث أخرجوكم وسماها النظام معركة الحسم هي معركة ساحتها ثلاث محافظات تمتد من جنوب البلاد وحتى العاصمة دمشق المعارضة التي اعلنت النفير العام قالت إنها تحشد لصد هجمات الجيش النظامي والميليشيات التي قاتل معه من إيران وحزب الله اللبناني وأخرى أفغانية بينما يسعى النظام لإعادة السيطرة على الشريط الحدودي مع الجولان السوري المحتل بما فيه معبر القنيطرة إضافة إلى أنه يخوض معركة أخرى لبسط نفوذه على المدن والبلدات التي خسرها في محافظة درعا المجاورة وأهمها تل الحارة الإستراتيجي وناوى والشيخ مسكين وكفر شمس وذلك من أجل قطع الطريق على المعارضة التي تتقدم باتجاه بلدتي قرفا ونامر وتحاول السيطرة على الطريق الدولي المار هناك كما يعمل النظام على قطع تقدم المعارضة باتجاه ريف دمشق المجاور لدرعا والقنيطرة ومن ثم إبعاد الخطر عن العاصمة وتأمينها لاسيما من جهة الغوطة الغربية قرب دير ماكر ضمن معركة قالت وكالة سان الرسمية إنها واسعة وفيها سيطر جيش النظام على بلدتي دير العدس وتل المصيح في درعا قلق النظام من تقدم المعارضة في أرياف القنيطرة ودرعا ودمشق دفعه إلى إرسال رئيس جهاز الأمن السياسي رستم غزالة إلى بلدة قرفه بدرعا يلتقي هناك بمجموعة من الضباط والجنود وفيهم خطب غزالة قائلا إن أمريكا وإسرائيل والأردن ودول الخليج تعمل على إقامة إمارة إسلامية جنوب سوريا شعار مواجهة المؤامرة إذن هو ما يرفعه النظام لمعركته ومعه يرفع شعارات المقاومة لإسرائيل بينما يطلق ملايين السوريين حملة لإنقاذ مدينة دوما وغيرها حيث تتوجه طائرات النظام وبراميله وفيها تبيد البشر وتحويلهم إلى ذكريات دامية