قيمة منظمات حقوق الإنسان في مصر اليوم
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قيمة منظمات حقوق الإنسان في مصر اليوم

10/02/2015
دور هام لعبته منظمات حقوق الإنسان في مصر قبل ثورة يناير وبعدها رغم المضايقات التي تعرضت لها وما تزال منظمات مصرية وأخرى عربية ودولية ساهمت في كشف هذه الانتهاكات أبرزها منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش خاص في مرحلة ما بعد الانقلاب تقارير فضحت ما قالت إنها عنف ممنهج من الشرطة والجيش بحق رافضي الانقلاب في أقسام الشرطة والسجون هذه المنظمات حملت سلطات القاهرة مسؤولية الانتهاكات المتفاقمة فكان رد النظام المصري اتهامها بالعمالة والانحياز للمعارضة المرصد المصري للحقوق والحريات أشار إلى أن أعداد المعذبين في العام الأول بعد الانقلاب بلغت خمسة عشرة ألف حالة داخل أكثر من مائتي مقر احتجازه على مستوى الشرطة هذه المنظمات تعمل في ظل تضييق أمني شديد فتهم وعمالة وتلقي تمويل خارجي كافية لاقتحامها من قبل الأمن كذلك مع المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية صاحب مبادرة ويكي ثورة الذي أشار إلى وفاة أكثر من ثمانين حالة واعتقال أكثر من 40 ألف شخص على الأقل خلال العام الأول من الانقلاب وفي المقابل اتهمت منظمات الرسمية مثل المجلس القومي لحقوق الإنسان بتقليل والتهوين من الانتهاكات عوض رصدها وكشفها للرأي العام تجميع الباحثين كان بيتكلم عن دور قوات الأمن والشرطة وحضرتك النهارده مكبتش سيرة الجيش اطلاقا ليه القانون رقم 84 لعام 2002 الذي صدر أيام مبارك يجعل هذه المنظمات تعمل تحت وطأة الحكومة كجمعيات أهلية وهو ما حدا ببعضها إلى عدم التسجيل حتى الآن في حين قام بعضها الآخر بنقل مقره إلى خارج البلاد كما حدث مع مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان عقبات قانونية تواجهها تلك المنظمات طرحت سؤال ليس فقط عن جدوى الدور الذي تقوم به وإنما عن إمكانية استمرارها أصلا في ظل التضييقات القانونية المتزايدة التي تحاصر عملها