القوى السياسية باليمن تبحث تشكيل مجلس رئاسي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

القوى السياسية باليمن تبحث تشكيل مجلس رئاسي

10/02/2015
مشاورات واجتماعات لا تكاد تبدأ حتى يعلن تعليقها جمال بن عمر يؤكد في كل مرة تمسك الأمم المتحدة بالمبادرة الخليجية واتفاق السلم والشراكة منطلق رئيسيا للحوار أجندات الأطراف السياسية اختلفت مع أن بعض اشترك بمطالبة بموقف واضح ومحدد رافضا لما سمي بالإعلان الدستوري وخلو العاصمة من مسلحي الحوثي بالإضافة إلى إعادة توزيع الكتائب لتجمع كل الأطراف وهو ما بات يبدو بعيد المنال بعد أن أحكم الحوثيون قبضتهم على صنعاء تحدثت المصادر عن مسودة لاتفاق قد ترى النور اليوم من أبرز بنودها تشكيل مجلس رئاسي من خمسة أشخاص وهو الأمر الذي يضغط باتجاه الحوثيون ممثلو اللقاء المشترك أصروا أن يتكون المجلس من سبعة أشخاص من بينهم الرئيس المستقيل هادي رئيسا للمجلس من ضمن البنود التي قد يتفق عليها الإبقاء على مجلس النواب وتوسيع مجلس الشورى وإعادة تشكيله بحيث يكون أعضاؤه أكثر من 300 عضو إضافة إلى زيادة صلاحياته وفي مقابل رؤيه غير واضحة على المستوى السياسي تسعى مكونات سياسية ومنظمات للمجتمع المدني في تعز إلى تجنيب الشارع تداعيات الصراع وهذا ما خلص إليه اجتماع في المحافظة شدد على وجوب أن تكون السلطة المحلية هي المرجعية الشرعية وقال المجتمعون إنهم غير معنيين بالانقلاب في صنعاء وكل ما يترتب عليه من قرارات وفي محافظة إب وقفة احتجاجية قبل يوم ذكرى ثورة الحادي عشر من فبراير نادت باستمرار من أجل تحقيق ما قامت الثورة من أجله أنا إضافة إلى دعوات لمظاهرات تنطلق من ساحة خليج الحرية في المدينة قبل يوم من ذكرى ثورة لم يقطف اليمنيون ثمارها بعد يقف اليمن على مفترق طرق ودون أن تخرج رافضة للانقلاب في صنعاء ومشاورات بين أطراف سياسية لا تلوح اي بوادر في أفقها