استمرار المعارك بين الجيش الأوكراني و الانفصاليين
اغلاق

استمرار المعارك بين الجيش الأوكراني و الانفصاليين

10/02/2015
في محاولة تبدو مستميتة يكثف الجنود الاوكرانيون قصفهم لصد هجمات الانفصاليين على بلدة ديبالسيفي شمال شرقي دونيتسك حيث يحكم الانفصاليون حصارهم لآلاف الجنود الأوكرانيين وأوقع عشرات منهم ما بين قتيل وجريح فقط خلال أربع وعشرين ساعة على ما أعلن متحدث باسم الجيش الأوكراني قيل إن لبلدة ديبالسيفي أهمية إستراتيجية كونها تربط مواقع الانفصاليين في دونيتسك ولوغانسك وتمتلك خطوط نقل هامة لا سيما السكك الحديدية في الجوار القريب شبه جزيرة القرم وبينما تجري موسكو مناورات نحو 600 عسكري من جيشها في الجزيرة التي اقتطعتها من اوكرانيا وضمتها إليها يقول رئيس مجلس الأمن الروسي إن بلاده ستبقى ملتزمة بالمسار الدبلوماسي تجاه الوضع في شرق أوكرانيا حتى إن قررت واشنطن تزويد أوكرانيا بالسلاح تصعيد عسكري يسبق اجتماعا سيعقد في العاصمة البيلاروسية بين مسؤولين من روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا قيل أنه سيناقش وإقامة منطقة منزوعة السلاح قد تمتد لمسافة 50 إلى 70 كيلومترا حول الخط الأمامي للقتال وهذه النقطة أي المنطقة العزلة موجودة أصلا في اتفاقية منسك الموقع في سبتمبر الماضي بين أوكرانيا والانفصاليين وهي اتفاقية اتهم الانفصاليون ومن ورائهم روسيا بخرقها على الأقل هذا ما أعلنه الرئيس الأمريكي أثناء لقائه مع المستشارة الألمانية في واشنطن قائلا إن بلاده تدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة دفاعية بينما تشير الأنباء إلى أن أوباما لا يرغب بذلك بل يتعرض لضغوط من داخل إدارته لتسريع تسليح الجيش الأوكراني وبينما تعارض دول أوروبية فكرة تسليح يستمر الانفصاليون في قضم مزيد من أراضي الشرق الأوكراني