تمدد المعارك بين القوات الكردية وتنظيم الدولة بريف حلب
اغلاق

تمدد المعارك بين القوات الكردية وتنظيم الدولة بريف حلب

01/02/2015
الحرب بين تنظيم الدولة الإسلامية من جهة ووحدات حماية الشعب الكردية والفصائل التي تساندها من جهة أخرى تبتعد يوما بعد آخر عن مدينة عين العرب كوباني ففي الجهة الجنوبية حيث تلة مشتى نور الاستراتيجية بات خط المواجهة الأول بين الطرفين عند بلدة شيران وما يجاورها من قرى أما التقدم الحقيقي للقوات الكردية وقوات المعارضة كان من جهة المدينة الغربية خط المواجهة الأشرس بين الطرفين ومن جهة المدينة الشرقية حيث تدور المعارك في ثلاث قرى أبرزها قرية شيخ شوبان البعيدة عن مركز مدينة عين العرب كوباني حوالي ثلاثة كيلومترات التسجيلات التي تبثها الآلة الإعلامية لتنظيم الدولة منذ انسحابهم من مدينة عين العرب قبل أيام تؤكده معنى واحدا هو أن التنظيم لا يزال يستهدف المدينة ونقاط القوات الكردية من خلال راجمات صواريخ والأسلحة الثقيلة معركة عين العرب كوباني لم تنتهي حسب تنظيم الدولة وانسحابه جاء بعدما دمرت طائرات التحالف معظ الأبنية حيث بات من الصعب على مقاتليه التمترس بها أو إقامة خطوط دفاع ووفقا للتنظيم فالانسحاب جنبه خسائر بشرية كبيرة في صفوفه بإذن الله وسنعيد الكرة وسنشتتهم بأذن الله والله أن طائراتهم لن تغادر الجو لا ليل ولا نهار يقصفون كل شيء حتى المواتين يقصفونها ولم يجعلوا على الأرض أعمارا أبدا خطوط المواجهة بين تنظيم الدولة الإسلامية من جهة والقوات الكردية وفصائل المعارضة الأخرى من جهة ثانية تتغير من يوم لآخر لكن الشيء الثابت في المعركة أن مدينة عين العرب كوباني باتت أطلالا وجزرا إسمنتية تكومت فوق بعضها البعض مشاهد تجعل من يراها يشك أن آلاف السكان كانوا يعيشون هنا يوما ما