انعكاسات هجمات سيناء على إستراتيجية السيسي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انعكاسات هجمات سيناء على إستراتيجية السيسي

01/02/2015
كانت الهجمات الأقسى التي تتعرض لها وحدات عسكرية مصرية في سيناء الحصيلة الدنيا للضحايا بالغة القسوة حتى مع استبعاد روايات تتحدث عن مصرع المئات خرج رئيس الدولة القائد السابق للجيش كما اعتاد في مآسي مماثلة لكن السياق هذه المرة كان لافتا أنا ما يهمنيش غير المصريين مستعد أوقف أمام الدنيا كلها انما تكونوا انتو معايا لهجة انفعالية قد تبررها ضغوط كثيفة يواجهها السيسي ونظامه مع اقتراب موعد المؤتمر الاقتصادي الذي اعتباره الرجل في ذات الخطاب ذراع مصر الرئيس الذي قطع زيارته لإثيوبيا أكد في كلمته ما قاله في مواقف مماثلة اللي إحنا بنشوف ده أنا قلت قبل كدة ده امر حيتكرر انا مخبتش عليكم حاجة وهو ما أثار انتقادات واسعة وتساؤلات حول قيمة العلم المسبق المأساة إذا لم يمنع وقوعها كانت حدة الهجمات في سيناء تقتضي جديدا من القرارات لتسكين مخاوف الناس لم يكون الجديد سوى تشكيل قيادة جديدة لشرق القناة ومكافحة الإرهاب تساءل مراقبون عما يمكن أن تضيفه هذه الخطوة في ظل وجود الجيش في سيناء منذ سنوات لذات الغرض دون تقدم ملموس فيما يبدو لم يمنع غضب الرئيس ولا قراراته من تجدد الهجمات على جنود مصريين في سيناء بعد ساعات قليلة من هذا الخطاب معتبرة فشلا مبكرا للسياسات حذر منها كثيرون لا تزال آثار السياسة الأمنية القاسية ماثلة في سيناء مع كل ما يمكن أن ينتج عنها من احتقان قد يوفر حاضنة شعبية لمسلك العنف المتنامي لكن السيسي كالمعتاد إتهم الإخوان رغم إعلان تنظيمي ولاية سيناء مسؤوليته بأريحية بالغة اعتبر كثيرون ذلك المسلك حرفا للمسألة عن وجهتها الصحيحة حيث يتهم من يتبرأ ويدين ويتركوا من يتبنى ويعلن كما اعتبر أيضا خلطا مقصودا بين أوراق المعارضة السياسية لانقلاب الثالث من يوليو وبين الإرهاب الذي لم تسلم منه البلاد رغم كونه الأولوية الأولى للرئيس الجديد تكرار اتهام الإخوان لمثل هذه العمليات يصاحبه دائما تحريض إعلامي فج لكنه يبدو الآن بمذاق جديد أنا بأدعو يوم الجمعة الجاية تجدد تفويضك للرئيس والدولة والجيش والشرطة في ايه في مواجهة هذا الإرهاب لم يطلب السيسي نفسه تفويضا كما فعل من قبل ترك الأمر للاعلام هذه المرة في اليوم التالي صباح الأحد قال الرئيس الاجتماع ما وصيفت بقوى الشعب إنه لن يكبل أيديهم عن الثأري لشهداء مصر خطاب عندما يوضع في سياق تحميل معارضي النظام مسؤولية الإرهاب لا يعني سوى تسليط بعض الشعب على بعض بكل ما تحمله الجملة من دلالات مرعبة