واقع مرير يعيشه الطلاب النازحون بإقليم كردستان
اغلاق

واقع مرير يعيشه الطلاب النازحون بإقليم كردستان

09/12/2015
هذه كانت كلمات طالبة نازحة إلى إقليم كردستان من محافظة صلاح الدين التي سيطر عليها تنظيم الدولة منتصف العام الماضي حمدية خلف تحكي شوقها إلى مدرستها وأصدقائها في ناحية يثرب بعد أن تركت كل شيء خلفها واضطرت إلى الدراسة في مدرسة بمخيم عربد إمكانيات وزارة التربية المحدودة والتقشف في الميزانية أسباب زادت من الأعباء الملقاة على عاتق المسؤولين هناك مناطق متباعدة تبعد مائة وسبعين كيلو عن مركز السليمانية هؤلاء الطلبه يحتاجون إلى دعم على الأقل نقل هؤلاء الطلبة أو توفير الملاكات وهذه المناطق تفتقد إلى وجود معلم او مدرس عدد الطلاب النازحين في المحافظات العراقية التي شهدت معارك مسلحة وصل إلى 80 ألفا في محافظة السليمانية وهو ما يشكل ضغطا كبيرا على قدرة هذه المدارس على الاستيعاب صعوبات جمة يعانيها الطلبة النازحون في محافظات إقليم كردستان إلا أنهم أفضل حالا من أقرانهم الذين حرموا من التعليم في المناطق التي يسيطر عليها مسلحو التنظيم أكثر من عام مرة على النزوح هؤلاء الطلاب إلى إقليم كردستان لكنهم مازالوا يعيشون واقعا مريرا في طريق تعليمهم المتعثر الذي أصر على متابعته رغم كل المحن استير حكيم الجزيرة