لاجئون سودانيون بالأردن يعتصمون أمام المفوضية
اغلاق

لاجئون سودانيون بالأردن يعتصمون أمام المفوضية

08/12/2015
عائلة عباس محمد وحمزة لقمان لجأتا إلى الأردن في عام ألفين واثني عشر هربا من ويلات القتل والتدمير في إقليم دارفور غرب السودان سجل أفراد العائلتين ضمن قوائم اللاجئين غير أنهم لم يحصلوا على معظم حقوق اللجوء في ظل عدم وصول أي تمويل وعدم توفير سكن لهم هذا التمييز الذي يتحدث عنه عباس دفع عددا من اللاجئين السودانيين إلى الوقوف بباب مفوضية اللاجئين طلبا لحقوقهم تحت البرد والمطر والجوع يفترشون الشوارع بحثا عن حياة آمنة لا يجدونها جاء المخاض إلى هذه اللاجئة وهي تشارك في احتجاج للمطالبة بحقها وحق جنينها لا تنفع المظلات وأكياس البلاستيك أو حتى البنايات المجاورة للهروب من العذابات التي يكابدونها وينتظر هؤلاء الأطفال توقف المطر المفوضية بدورها تقول إنها زودتهم بمستلزمات الشتاء وأرسل الطلبات توطينهم إلى الدول التي تستقبل اللاجئين وتنتظر الموافقة عليها نحن نعمل معهم لكي نجد حلا لمشاكلهم وقد اتخذنا إجراءات من بينها برنامج المساعدات المالية الذي أصبح متاحا اليوم للاجئين السودانيين يبحثون عن أمان بينما يتهددهم الخطر من كل جانب أحرقت بيوتهم وشردوا من بلادهم قبل سنوات واليوم تغرق خيامهم تحت قسوة الانتظار وسط هذه الظروف الصعبة ينتظر آلاف من اللاجئين السودانيين حلولا من المجتمع الدولي لإنقاذهم بعد أزمة مضى عليها ثلاث سنوات ومازالت تلاحقهم حتى اليوم حسن الشوبكي الجزيرة عمان