تقليص عدد الجنود الفرنسيين بأفريقيا الوسطى
اغلاق

تقليص عدد الجنود الفرنسيين بأفريقيا الوسطى

08/12/2015
هذا هو حال الجنود سانغاريس منذ عامين يوميا يقومون بدوريات لتمشيط العاصمة في محاولة لمنع اشتباكات قد تندلع في أية لحظة قوة لحفظ السلام لكننا في أغلب الأحيان تقابل بالشتائم ومطالبة بالرحيل عندما تتدخل بين طرفين متناحرين وتمنعهما من مهاجمة بعضهما الإثنان ينتقدان ولكن طبعا يدافع عن المسلمين لا يمكن أن نتركهم يتعرضون للمجازر ومهمتنا هي حماية كل المدنيين من أي هجمات في بداية التدخل الفرنسي كانت هذه القوات تتهمه بالوقوف إلى جانب المسيحيين لكن اليوم عندما تدخل حي المسلمين سمع دعوات مرحبة بالقوات الفرنسية لكن لا تخلو من الانتقادات عدد القوات الفرنسية حاليا هو 900 جندي وتراجع دورها يعود إلى كونها باتت قوة مساندة للقوات الأممية فقط والقواتان تلطخت سمعتهما بداية العام بفضيحة جنسية إذ كشف تقرير للأمم المتحدة أن بعض جنود وبعض جنود القوات الأممية قاموا باستغلال نساء وأطفال جنسيا لقاء مساعدات غذائية تم توثيقه أكثر من 700 حالة اغتصاب لأطفال وهذا يظهر أنه عدا عن الحالات المعروفة إعلاميا فهناك مشكلة في البلاد هي العنف الجنسي تجاه الأطفال تشدد القوتان على أن المتهمين تم فصلهم وينتظرون التحقيقات للمحاسبة وأن عددهم لا يتعدى العشرات في الشارع لم تعد هذه الفضيحة حديث الساعة في المشكلة الأساسية بالنسبة للمواطن العادي هي فشل القوتين أو ربما تقع في نزع سلاح الميليشيات فهذا السلاح ويبقى مخبأ يتحين أصحابه الفرص