معتقلات الداخلية المصرية في عهد السيسي
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

معتقلات الداخلية المصرية في عهد السيسي

07/12/2015
يقر السيسي بارتكاب الشرطة انتهاكات في مجال حقوق الإنسان لكنه يدافع عن تلك الأعمال بذريعة هي الظروف الاستثنائية والأخطار الأمنيات التي تواجهها مصر يختار الرجل عيد الشرطة وبين ووزرائه ورجال الدين الموالين ليتساءل أمام الجميع هل يعقل أن لا تكون هناك تجاوزات تجاوزات امتدت على فترة حكمه حتى فاضت سجون البلاد من نزلاء من جميع الأطياف خاصة الشباب منهم ذلك ما أكدته منظمات حقوقية محلية ودولية عشرات من حالات التعذيب والخطف والاعتقال التعسفي انتهى كثير منها بالموت جراء العنف المتصاعدة بحق المعتقلين توثق المنظمات الدولية في تقاريرها ما يفيد في مصر من مشهد الاعتداء على الحريات وقتل المدنيين في السجون سجل حافل من موجات الاعتقال يتسع كل يوم من دون تحقيق فضلا عن المساءلة والمحاسبة في نهج بدا في نظر منتقديه إمعان ممنهج ومقصودا من قبل أجهزة الأمن وبضوء أخضر عالي المستوى طلعت شبيب أحد ضحايا الاعتقالات العشوائية التي يتعرض لها المدنيون سيق المتهم إلى قسم الشرطة ليخرج ميتا بعد ساعات وعلى جسده آثار التعذيب والدماء والضرب حادثة أثارت غضب أهالي محافظة الأقصر وشهدت على خلفية ذلك مظاهرات تضامنا مع القتيل رفعت شعار كلنا طلعت شبيب وطالب الداخلية بالإقرار بالجريمة والاعتذار علانية الطبيب عفيفي حسني توفي بعد ساعات من نقله من قسم الإسماعيلية مثالا آخر لمن قضوا تعذيبا بعد تعرضه للضرب ضابط المباحث بالقصم رغم مطالبات زوجها الطبيب النائب العام بتدخل لإنصافها بعد إخلاء سبيل الضابط المتهم بقتل زوجها نفت الشرطة الحادثة برمتها بل وكادت الزوجة الشاكية تتهم أنها تتعامل بالمخدرات تظهر كاميرا المراقبة في هذه المشاهد وبوضوح واقعة اعتداء ضابط الشرطة على الطبيب داخل محل عمله قبل وفاته على المستوى الرسمي سعى السيسي لاحتواء تداعيات الانتهاكات الخطيرة والمتواترة لحقوق الإنسان من خلال تصريحات وقرارات بينها قرار المحامي العام لنيابات الأقصر بحبس خمسة من أمناء الشرطة وقبلهم أربعة ضباط على ذمة التحقيقات في قضية وفاة طلعت شبيب دون القضايا الأخرى فضلا عن مسلسل عمليات الشرطة بحق المدنيين ولاسيما المفقودين الذين لا يعرف مصيرهم في السجون محاولات يبدو أنها جاءت بضغط الشارع مظاهراته الغاضبة بما رافقها من رفع شعارات وصلت حد الدعوة لإسقاط النظام يرى منتقدو السيسي أن تصريحاته وقراراته لا تعدو أن تكون سوى محاولة للالتفاف على الواقع الحقوقي القائمة في البلاد وسعي منه امتصاص الغضب الذي خلفته حالات الموت تعذيبا في معتقلات الداخلية وغيرها ولكن كل ذلك هو أن فقدان المعتقلين لحياتهم داخل أقسام الداخلية جراء ما يتعرضون له من تعذيب وانتهاكات تحول إلى أحد الملفات الحقوقية الحارقة في عهد السيسي