أفريقيا الوسطى.. ثروات الفقراء الضائعة
اغلاق

أفريقيا الوسطى.. ثروات الفقراء الضائعة

07/12/2015
السابعة صباحا يبدأ العمل في منجم للذهب الأساليب الحرفية هي المتبعة هنا خصوصا أن استصلاح المنجم يتم بطريقة غير شرعية ميليشيا السلكا السابقة هي التي تنظم العمل وهي التي تحصد نتائجها العمال من جهتهم لا علاقة لهم بالعمل المسلح ولا بالثروات يريدون فقط أجرتهم في نهاية النهار أعمل لأنني فقدت والدي في الحرب أجرة العمل جيدة بعضنا يجمع المال ليعود إلى المدرسة وآخرون يريدون فقط العودة إلى قريتهم والعيش برخاء العمل في المنجم يؤمن على الأقل راتب وظيفة حكومية في أفريقيا الوسطى أعمل هنا منذ ثلاثة أشهر مع ثلاثة من إخوتي لنؤمن حياة العائلة وأنا في السادسة عشرة من عمري عمالة الأطفال في المناجم ممنوعة في القانون الدولي لكن المصالح هنا أهم من القوانين فمنجم مويندا شيما يؤمن خمسة عشر كيلوغراما من الذهب شهريا أي ما قيمته ثلاثمائة وخمسون ألف دولار 2013 في إفريقيا الوسطى منذ عام نشهد نزاعا مسلحا مذهبيا أودى بحياة الآلاف ورأينا الميليشيات تستخدم عوائد بيع الذهب والماس لتمويل الصراع وشراء السلاح ودفع رواتب مسلحيها رفضت الميليشيات التي تسيطر على المنجم أن نصور رجالها فهي تصرح رسميا أنها لا تستخرج ثروات البلاد ولا تبيعها لمصلحتها الخاصة لكن العمل هنا على قدم وساق ولم يتوقف طوال فترة النزاع فأين تذهب كل هذه الثروات وكان بلدا تعبر وكم مؤسسة تغض البصر عن مصدرها قلة تملك الإجابة وليس من مصلحتها أبدا الكشف عنها فكم من بريئ قضى من أجل هذه الأموال الجزيرة داشيما أفريقيا الوسطى