ويلات الشعب السوري وبورصة السياسة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ويلات الشعب السوري وبورصة السياسة

05/12/2015
مع اقتراب الثورة السورية على نظام الأسد لإكمال عامها الخامس يبدو أن أوراق كثيرة تتعلق بهذه الثورة قد اختلطت ليس فيما يتعلق بالقرارات الدولية الصادرة بشأنها والخلاف عليها فقط وإنما أيضا فيما يتعلق بمواقف الدول الكبرى الداعمة للثورة وتحولها لاستراتيجية جديدة هي الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية بينما تمضي في هذه الأثناء آلة حرب النظام ومسانديه في الفتك بالشعب السوري وتشريده وتدمير بنية البلاد قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إنه لم يعد متمسكا برحيل الرئيس بشار الأسد قبل انتقال سياسي في سوريا ووصف خلال لقاء أجرته معه صحيفة محلية الوصول إلى سوريا موحدة بأنه يتطلب انتقالا سياسيا مستدركا بأن ذلك لا يعني أن الأسد يجب أن يرحل قبل الانتقال لكن يجب أن تكون هناك ضمانات للمستقبل تصريحات فابيوس تزامنت مع إشارات واضحة أطلقها يوم الجمعة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في اليونان بأنه قد يكون ممكنا تعاون النظام السوري وقوات المعارضة في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية دون اشتراط رحيل الأسد أولا أصبح في مجمله بدأ واشنطن وباريس وربما غيرهم يتعلق بالحرب ضد تنظيم الدولة وأن صراع المعارضة والشعب السوري مع النظام بكل تداعياته أصبح مجرد بند من بنود تلك الحرب في منتصف الشهر الماضي تبنت سبع عشرة دولة من بينها الأطراف الرئيسية في الأزمة السورية مثل الولايات المتحدة وروسيا وإيران خلال اجتماع عقد في فيينا خريطة الطريق وصفت بأنها من أجل تحقيق انتقال سياسي في سوريا وطرح برنامج زمني يتضمن لقاء ممثلين عن المعارضة والنظام قبل بداية العام الجديد وتشكيل حكومة انتقالية خلال ستة أشهر وتنظيم انتخابات خلال عام ونصف وانتقال المحادثات إلى نيويورك في الثامن عشر من هذا الشهر هل تغيرت الجوانب التي يتم على أساسها تسوية النزاع ويتم الآن تعبيد الطريق لذلك أم أن الاستراتيجية تغيرت وأصبح الأمر ضمن ملف الحرب مع تنظيم الدولة الإسلامية ويراد الآن أن يكون نظام الأسد والثائرون ضده منذ نحو خمس سنوات جزءا أصيلا من تلك الحرب مع استحى بمدى تأثير ذلك إذا تحقق طبعا على ملاحقة الأسد وأركان نظامه على الجرائم المرتكبة بحق لسوريا وشعبها وقد زاد عدد الضحايا على 300 ألف قتيل فضلا عن مئات الآلاف من الجرحى وأكثر من أربعة ملايين مشرد