حرب ساخرة ضد الأذرع الإعلامية المصرية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حرب ساخرة ضد الأذرع الإعلامية المصرية

05/12/2015
رعب من نوع آخر متشح بدراما منافية للمنطق دون رقابة أو متابعة حقيقية يدل على المصريين بمشاهدة فكرروا بصورة شبه يومية بين إعلاميين يباهون بتلقي التوجيهات من الأجهزة الأمنية أخبار تخالف العقل والواقع أحيانا يبثها هؤلاء تصاحبها ثقة مفرطة عدا الآراء والأفعال المسهبة لحرج سياسي وفي كل ذلك يراهنون على ذاكرة المشاهد هذه عينة من أبرز ما صدره لنا الإعلام المصري كثيرون اعتبروا ذلك سخرية من المشاهدين واستخفافا بعقله لكنه كان أحرص على الرد بطريقته الخاصة قنوات على يوتيوب وصفحات مختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي إمتلأت بكم هائل من السخرية مما يتناوله الإعلام المصري يوميا من أخبار وأنتجت أعمالا أقرب إلى الاحتراف مستخدمة في ذلك أدوات متواضعة بسبب هامش الحرية الكبير كان للمصريين بالخارج حضور لافت على الأرض فابتكروا ما وصف بحافلات استقبال الإعلاميين خلال زيارة السيسي الرسمية بالخارج ثم أدعموها بأعمال مثل هذه حتى آراء المصريين العشوائية عبرت عن نفور لما يقدمه هؤلاء لم يقتصر الأمر على الإعلاميين بل امتد ليشمل قطاعات جديدة كانت محل تقدير فخرجت علينا نماذج حاكت واقعهم بحرفية عالية هي حرب خفية إذن يمارسها الإعلام المصري يقابلها حرب السخرية التي أصبحت سيدة الموقف في مواجهة آلة جبارة تحاول تغيب وعيهم