العلاقات التركية الروسية عام 2015
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

العلاقات التركية الروسية عام 2015

31/12/2015
طائرتان تركيتان تسقطان مقاتلة روسية كان الحادث الأول من نوعه منذ أكثر من ستين عاما دولة عضوا في حلف شمال الأطلسي تسقط طائرة تابعة لموسكو وبدأت التداعيات على الفور فقد استدعت وزارة الدفاع الروسية الملحق العسكري التركي وسلمته مذكرة احتجاج رسمية وألغى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف زيارة كانت مقررة لأنقرة ووصف الحادث بأنه استفزاز مدبر استدعت أنقرة سفراء واشنطن وموسكو وباريس ولندن وبيجين لاطلاعهم على الموقف وعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعا أمنيا موسعا لبحث التداعيات وصرح رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو بأن رد تركيا على انتهاك أجوائها وأراضيها رغم التحذيرات المتكررة حق قومي ودولي من جهتها أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من احتمال أن يؤدي الحادث إلى تعقيد الوضع في المنطقة أما حلف شمال الأطلسي فقد عقد اجتماعا طارئا بناء على طلب تركي لبحث التداعيات وتتابعت بعدها الأفعال وردود الأفعال فموسكو أكدت أن طائراتها لم تخترق الأجواء التركية فأكدت أنقرة الاختراق واستشهدت باختراقات سابقة اعتذر عنها الروس فرد الروس بأن الطائرة لم تتلق تحذيرات مسبقة فأكد الأتراك وأنهم حذر الطيارين الروس عشر مرات خلال خمس دقائق نصحت روسيا مواطنيها بعدم السفر إلى تركيا وأصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوما بسلسلة إجراءات اقتصادية عقابية بحق تركيا تشمل حظر الرحلات منخفضة التكلفة بين البلدين وتمنع الشركات الروسية من توظيف أتراك وتعيد فرض تأشيرة الدخول بين البلدين فردت تركيا بنصح رعاياها بتجنب السفر إلى روسيا إلا للضرورة وتحسبا لاستخدام الروس سلاح الطاقة سعت تركيا لتأمين إمدادات الغاز من عدة دول ثم قامت روسيا باحتجاز سفن تجارية تركيه فردت أنقرة بالمثل وفي تصرف رمزي وجه جندي روسي مدفعه ناحية الأراضي التركية لدى عبور سفينته العسكرية مضيق البوسفور فاعترضت تركيا على هذا السلوك ووصفته بالعداء وفي موسكو استقبل لافروف زعيمة حزب الشعوب الديمقراطي التركي الممثل للأكراد الذي انتقد إسقاط بلاده الطائرة الروسية فرفضت أنقرة تصريحاته ورغم أن روسيا أكدت استحالة تفريغ الصندوق الأسود للطائرة حاليا إلا أن البعض يرى أن أزمة الطائرة أظهرت أن الخلافات بين البلدين تطغى على نقاط الاتفاق وتوقع أن المنطقة قبل الأزمة لن تكون هي نفسها بعدها