استقالات لقيادات وكوادر الإخوان المسلمين في الأردن
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استقالات لقيادات وكوادر الإخوان المسلمين في الأردن

31/12/2015
ليس يوما عاديا في تاريخ حزب الإخوان المسلمين فالاستقالات جاءت على وقع خلافات داخلية حادة شملت قادة كبارا من مؤسسي الحزب المستقيلون الذين يتزعمهم الأمين العام السابق للحزب حمزة منصور قالوا إن مزيدا من الأعضاء سيستقيلون في مقبل الأيام وصلنا إلى طريق مسدود ولم يعد الحزب بالنسبة لنا يمثل وعاء يستوعب كل من هو فيه هناك تعند شديد لدى قيادة الحزب هناك رفض لكثير من الوساطات التي تمت مؤخرا لكن الصورة بدت مغايرة بالنسبة إلى قادة العمل الإسلامي فالمستقيلون رفض التحاور مع القيادة المنتخبة ورفضوا حتى نتائج الصناديق التي أفرزتها على الأقل وفق مراد العضايلة الناطق باسم الحزب هم يرفضون التعاون مع قيادة حزب الحالية ويصرون على أن تستقل وتسلم الحزب لهم هم مجموع قليلة في شورى الحزب ولكن مصر على أن تستلم كحزب من غير صناديق اقتراع وجاءت الاستقالات وفق متابعين لتؤكد عمق الأزمة التي وصل إليها المقوم السياسي وهي أزمة متصاعدة وقد تعمقت الأزمة حين تمسكت قيادة الجماعة التي يسيطر عليها تيار ما يعرف بالصقور بمواقفها المتشددة تجاه الحكم في الأردن لكن تيار الحمائم رأى في استهداف الإخوان المسلمين في المنطقة عقب الربيع العربي مدعاة للوصول إلى تفاهمات مع السلطة وكانت الجماعة قد واجهت من قبل أزمة شديدة اضطرت بسببها إلى فصل قادة كانوا محسوبين من قبل على التيار ذاته بعدما حازوا ترخيصا حكوميا لإنشاء جماعة تحمل اسم الإخوان المسلمين في خطوة رسمية لحل ناعم للجماعة وبينما يستبعد مراقبون إيجاد حل تتجه الأنظار إلى الرجل الأقوى في الجماعة زكي بن رشيد الذي يتوقع الإفراج عنه يوم الإثنين المقبل والذي قد يحمل مبادرة لطي الخلاف تامر صمادي الجزيرة عمان