إصدار مرئي لتنظيم الدولة يظهر وقائع معركة الرمادي
اغلاق

إصدار مرئي لتنظيم الدولة يظهر وقائع معركة الرمادي

31/12/2015
مجددا يلجأ تنظيم الدولة الإسلامية إلى سلاح الإصدارات المرئية لتقديم روايته عن وقائع معركة الرمادي لقطات من السماء وغرف عمليات على الأرض لمتابعة سير العمليات الميدانية مشاهد يسعى التنظيم من خلالها للقول إن معركة الرمادي لا تزال في شوطها الأول وإن انسحابه من بعض الأحياء لا يعني مطلقا أنه فقد القدرة على توجيه ضربات موجعة للجيش العراقي فالمشاهد تظهر نجاح التنظيم في إجبار قوات من الجيش على الانسحاب من بعض المناطق وتكبيدها خسائر في الأرواح والمعدات بل واستحوذ على عدة وعتاد كان بحوزتها المصادر العراقية نفسها كانت تحدثت عن مقتل وجرح عناصر في صفوفها في تفجير عربة عسكرية مفخخة يقودها انتحاري من تنظيم الدولة استهدف قوة من الجيش العراقي في محيط منطقة البوفراج شمالي الرمادي كما قتل آخرون بينهم ضابط برتبة نقيب في انفجار عبوة ناسفة استهدف عربتهم العسكرية في محيط مقر اللواء الثامن غربي الرمادي وفي حي الضباط جنوبي المدينة قتل عدد آخر من قوات مكافحة الإرهاب وأصيب آخرون في تفجير منزل مفخخ حيث تؤكد مصادر في الشرطة العراقية أن التنظيم فخخ عددا من المنازل داخل أحياء كان يسيطر عليها في الرمادي كما زرع عبوات ناسفة في عدة شوارع وأن بعضها انفجر أثناء محاولة القوات الأمنية العراقية تمشيط تلك المناطق حصيلة المواجهات لم تتوقف هنا فقد قتل أفراد من الشرطة العراقية وأصيب آخرون في مواجهات مع مسلحي التنظيم في محيط قاعدة الحبانية الجوية غرب الفلوجة وأمام هذا العدد من القتلى في صفوف القوات العراقية لا يقدم التنظيم في إصداره الذي أطلق عليه اسم عزم الكمات أي حصيلة قتلاه في مواجهة الرمادي فالهدف على ما يبدو هو إعادة ترميم صورة التنظيم أمام أنصاره واعدائية على حد سواء