منع دخول العمالة الأجنبية لثلاثة أشهر بكردستان العراق
اغلاق

منع دخول العمالة الأجنبية لثلاثة أشهر بكردستان العراق

30/12/2015
البطالة في ازدياد مستمر في إقليم كردستان العراق هذا ما أكدته جهات رسمية في الإقليم من دون تحديد نسبتها هاني موسى أحد العاطلين وقد فقد عمله منذ سنتين بسبب ما سماه التقصير الحكومي علينا تغيير العقلية فالمال تتحكم فيه فئة معينة والفساد الكبير نحن نسير من سيء إلى أسوء لدينا المال والنفط والتجارة لكنه لفئة محددة هي أزمة إقتصادية كبيرة يمر بها الإقليم مشاريع متوقفا وأخرى تنجز على مهل وبسبب قلة الأموال وتقليص أغلب الشركات العالمية أعمالها وهو ما زاد البطالة كثيرا زادت البطالة والبطالة موجودة بس ليس بهذه النسبة أن يكون هناك بطالة عامة في إقليم كردستان موجودة لكن ليس بهذا المستوى أن يكون الناس كلهم واقفين عن العمل جالسين في البيوت وحسب إحصاءات رسمية انخفضت نسبة العوائد التجارية بين الإقليم وتركيا إلى أربعين في المائة سنة ألفين وخمسة عشرة وخمسين في المائة مع إيران أما مع المحافظات العراقية فقد وصل الانخفاض إلى ستين في المائة أكثر من نصف تجارتنا مع دول الجوار توقف بسبب سيطرة تنظيم الدولة على الطرق الرئيسية التي تربطنا بالمحافظات الأخرى وبالذات الموصل والرمادي وبغداد ويتهم مراقبون للاقتصاد إدارة الإقليم بسوء التخطيط بعد دخول تسعة آلاف شخص إلى الإقليم سنة ألفين وخمسة عشرة بين عاملات منازل وعمال بناء في مشاريع توقف أغلبها بسبب نقص السيولة المالية الحرب على تنظيم الدولة ودخول أعداد كبيرة من النازحين واللاجئين بالإضافة إلى انسحاب شركات أجنبية من أثر سلبا في اقتصاد الإقليم وإدخله في الركود الاقتصادي خاصة بعد انخفاض أسعار النفط ناصر شديد الجزيرة