حصاد عام 2015 للصحفيين
اغلاق

حصاد عام 2015 للصحفيين

30/12/2015
هل تعلم أنه وفي عقد واحد قتل أكثر من ألف ومائة صحفي في كل أنحاء العالم وفق ما ذهبت إليه تقارير تدقق منظمة صحفيون بلا حدود في الرقم فتقول إنهم نحو 800 صحفي كان مقتلهم مرتبطا بعملهم صحفيين لكن ماذا بشأن عامنا هذا الأرقام تتفاوت حسب تصنيفات المنظمات فتشير الفيدرالية الدولية للصحفيين إلى مائة وعشرة صحفيين وتذهب صحفيون بلا حدود إلى نفس العدد لكنها تقول إن 43 منهم لم يتأكد كان مقتلهم على علاقة بعملهم ويقدر المعهد الدولي للصحافة أعدادهم بخمسة وثمانين بينما تقول حملة الشارة الدولية لحماية الصحفيين إنهم مائة وثمانية وعشرون صحفيا قتلوا هذا العام وتظل منطقة الشرق الأوسط الأخطر بمقتل سبعة وثلاثين صحفيا تليها أمريكا اللاتينية ثم قارة آسيا أما لجنة حماية الصحفيين فتحدثت في تقرير جديد عن تسعة وستين صحفيا قتلوا هذا العام وتحقق في مقتل أربعة وعشرين آخرين على الأقل والملفت حينما تشير إلى أن ثلثيهم قتلوا عن عمد وانتقاما من مايو يؤدونها فرنسا بأحداث شارلي إبدو كانت ضمن الدول التي قتل فيها أكبر عدد من الصحفيين طبعا بعد سوريا وسجلت أحداث قتل أخرى في كل من العراق وجنوب السودان واليمن وغيرها في أربع على الأقل من كل 10 جرائم قتل أبلغ الصحفيون الضحايا قبل مقتلهم عن تلقيهم تهديدات وثلث الصحفيين القتلى تم اختطافهم قبل مقتلهم وتعرض معظمهم للتعذيب وكانت الجماعات المسلحة مشتبه بها في نحو ستة وأربعين في المائة من عدد جرائم القتل بينما اتهم مسؤولون حكوميون وعسكريون بالوقوف وراء نحو ربع عدد الجرائم المأساة أخرى تتعلق بنحو مائتي صحفي يقبعون خلف القضبان بسبب عملهم وذلك غير بعيد عن المعدل المسجل العام الماضي احتلت الصين أسوأ مرتبة في العالم للسنة الثانية على التوالي وذلك وفق تقرير لجنة حماية الصحفيين وجاءت مصر ثانية بسجنها 23 صحفيا أي ضعف عددهم المسجل العام الماضي تقدر لجنة حماية الصحفيين موجودة 40 صحفيا مفقودا على الأقل ويعتقد أن عددا منهم بين أيدي تنظيم الدولة الإسلامية وظلت الاتهامات بمناهضة الدولة هي الأكثر استخداما لسجن صحفيين في ثمانية وعشرين بلدا كما تجاوزت نسبة الصحفيين المحليين المسجونين ثمانين في المائة من الاجمالي هذه الأرقام وإن تفاوتت من منظمة الأخرى جاءت عكس ثان لمأساة أبناء مهنة المتاعب في عام يقبع فيه بعضهم خلف القضبان ويطارد آخرون بينما ودع فيه زملاء الحياة ثمنا للحقيقة