الأحداث المناخية الملفتة في 2015
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الأحداث المناخية الملفتة في 2015

30/12/2015
كان عام ألفين وخمسة عشر حافلا بالأحداث المناخية الملفتة في مختلف قارات العالم لذلك جاء مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ بدورات الحادية والعشرين في باريس بزخم كبير يقر اتفاقا دوليا غير مسبوق للتصدي للاحتباس الحراري يهدف الاتفاق إلى تحويل الاقتصاد العالمي بحيث يزيد اعتماده على مصادر الطاقة النظيفة خلال العقود المقبلة بما يبطئ سرعة ارتفاع درجة حرارة الأرض وفي هذا الإطار قالت الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي إن سبعة أشهر من عام ألفين وخمسة عشر حطمت الرقم القياسي لمستوى الحرارة في العالم منذ عام ألف وثمانمائة وثمانين ومن أهم أحداث هذا العالم التي نبدؤها بصورة تنازلية زمنيا فعلى الصعيد العربي ارتفعت درجات الحرارة في الشرق الأوسط بشكل لافت مما أدى إلى وفيات في عدة دول منها مصر والعراق كما أسفرت موجة من الأمطار الغزيرة في دول المنطقة العربية عن وفاة عشرات الأشخاص بسبب السيول والفيضانات خصوصا في العراق ومصر والسعودية وسلطنة عمان والأردن وتعرض اليمن لاجتياح اعتصار شابالة الذي بدأ عام من أرخبيل سقطرى مارا بمحاذاة بفئته الرابعة وبذلك هو أقوى إعصار سجل في خليج عدن وتجه نحو سواحل اليمن الجنوبية الشرقية بعد أن ضعف لمستوى إعصار من الفئة الأولى فكان أول إعصار بهذه القوة يجتاح سواحل اليمن والأمر النادر والاستثنائي هو تعرض سقطرى لاجتياح إعصار ثان بعدها بأسبوع وهو إعصار ميغ بفئته الثالثة أما عالميا فقد تجاوز سمك الثلوج في مدينة بوسطن الأميركية 80 سنتيمترا في حدث لم تشهده منذ ثمانية عشر عاما بينما تعرضت صحراء أتاكاما في شمالي تشيلي أكثر الأماكن جفافا في العالم لهطل غزير للامطار لم تشهده منذ ثمانين عاما وفي الهند ارتفعت درجات الحرارة إلى أواخر الأربعينيات ما تسبب بوفاة أكثر من ألفين ومائتي شخص وتعد هذه الموجة الحارة خامسة أقوى موجة في العالم وفي سياق متصل بارتفاع الحرارة والجفاف إندلع حريق هائل ولاية كاليفورنيا الأميركية أطلق عليه مسمى حريق الوادي واعتبر ثالث أكبر حريق في تاريخ الولاية وبالقرب من سواحل المكسيك تشكل إعصار باتريشيا بسرعة رياح تجاوزت ثلاثمائة وخمسة وعشرين كيلومترا في الساعة وهو رقم لم يسبق أن سجل في التاريخ وشهدت بريطانيا في عام ألفين وخمسة عشر أمطارا غزيرة أدت لحدوث فيضانات متكررة في إنجلترا وويلز وصفت بالأسوأ منذ عقود