غارات بريطانية في سوريا بعد موافقة البرلمان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

غارات بريطانية في سوريا بعد موافقة البرلمان

03/12/2015
اسراب جديدة من الطائرات الأجنبية تنضم إلى تلك التي تعج بها سماء سوريا ليست روسية ولا فرنسية ولا أمريكية هذه المرة البريطانية لم تمضي ساعات على منح البرلمان بريطاني الضوء الأخضر المشاركة في العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا شنت المقاتلات البريطانية أولى غاراتها على مواقع للتنظيم منطلقة من قاعدة أكروتيري القبرصية الغارات وبحسب وزير الدفاع البريطاني استهدفت حقول نفط شرقي البلاد تحت سيطرة تنظيم الدولة أشار أيضا إلى أن القصف سيتضاعف تزامنا مع إرسال بلاده ثماني طائرات حربية إضافية من طراز تايفون وتورنيدو إلى قاعدتها الجوية في قبرص قرار توالت على أثره المواقف الدولية المرحبة أبرزها الروسية والأمريكية المتحدث باسم كاملا أكد أن موسكو ترحب بأي تحرك يهدف لمحاربة تنظيم الدولة وأضاف أيضا أن كفاءة هذه الأعمال يمكن أن تكون أكبر بكثير عندما يعمل الجميع داخل تحالف موحد الرئيس الأمريكي من جهته رحب أيضا بالقرار معتبرا أن بريطانيا واحدة من أهم شركاء الولايات المتحدة في القتال ضد التنظيم لكن برغم دخول بريطانيا إلى الأجواء السورية المزدحمة أصلا بالمقاتلات الحربية تتوالى التصريحات الدولية الداعية إلى مشاركة قوات برية سورية وعربية في محاربة تنظيم الدولة في سوريا آخرها تصريح لوزير الخارجية الأميركي وقبله الفرنسي هل ستسفر الضربات الجوية البريطانية عن تقدم في مساعي القضاء على التنظيم أن ستكشف الأيام المقبلة عن خطة تدخل الجديدة