الرئيس الروسي يتهم تركيا بدعم الإرهاب
اغلاق

الرئيس الروسي يتهم تركيا بدعم الإرهاب

03/12/2015
بدقيقة صمت على من وصفهم بضحايا الإرهاب من مدنيين وعسكريين روس بدأ فلاديمير بوتين خطابه السنوي للأمة معلنا بذلك محاربة الإرهاب عنوانا عريضا لخطابه المنتظر يجب ترك الخلافات جانبا وتشكيل جبهة قوية موحدة ضد الإرهاب بناءا على الشرعية الدولية وتحت رعاية الأمم المتحدة لا يمكن أن تكون هناك معايير مزدوجة أو تجارة دموية مجرمة مع الإرهابيين الخطاب الذي دعي إليه طيارون يشاركون في العمليات العسكرية الروسية في سوريا تضمنت كثيرا من الاتهامات لتركيا بدعم الإرهاب ووعودا برد روسيا لن يقتصر على العقوبات التجارية إذا كان هناك من يعتقد أنه يمكنه بعد ارتكاب جريمة حربية مغادرة وقتل عسكريين روس الإفلات من أي عقاب باستثناء حظر توريد الطماطم أو فرض قيود ما في مجال البناء فإنه مخطئ كثيرا ولكن علينا أن نتجنب رد الفعل الهستيري ولا نية لنا في قرقعة السلاح إلا أن قرقعة السلاح الروسي في رأي الكثيرين تضغط منذ زمن على كل الأصوات فطيران روسيا الاستراتيجي لا يبارح سماء سوريا وصواريخها المجنحة تخترق الأجواء وتعبر الدول ودفاعاتها الجوية المتطورة فرضت فعليا حظرا جويا على الطيران التركي قرب سوريا رأيي أن خطاب بوتين كان هجوميا وحربيا أراد أن يوصل رسالة مفادها أن موسكو التي تخوض حربا في الشرق الأوسط لن تسمح بأن تتعرض لهجوم جديد من الظهر لإشارات باتجاه التهدئة مع تركيا تصعيد كلامي وعقوبات تجارية مصحوبة بحملة إعلامية موجهة للداخل والخارج تستذكر انتصارات روسيا في حروبها العديدة مع تركيا عبر القرون حمل خطاب بوتين بنبرة تصعيدية وترك الأبواب مفتوحة للتكهنات حول طبيعة الرد الروسي وتداعياته الممكنة على مستقبل العلاقات الروسية التركية زاور شاوج الجزيرة