قانون لمكافحة الإرهاب يثير الجدل بالصين
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

قانون لمكافحة الإرهاب يثير الجدل بالصين

28/12/2015
هو سور جديد وضعت الصين لبناته الأولى لحماية البلاد كما تقول السلطات فما بات العالم يشهده من توترات كان لبيجين فيها تدخل مباشر أو غير مباشر جعل الصينيين يبدؤون باتخاذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة ردة الفعل خصوصا أن في البلاد بوابة طالما هبت منها الرياح القالة متمثلة في إقليم شينغيانغ ذي الأغلبية الإيغورية المسلمة والمطالب بالانفصال عن البلاد كثافة وتكرار أعمال العنف والهجمات الإرهابية التي تستهدف الصين في ارتفاع وبات تشكل تهديدا لأمن البلاد والمواطنين وممتلكاتهم الصين دولة قانون وقانون مكافحة الإرهاب الجديد لا يخرج عن نظام القانون الوطني هو قانون تطالب الصين من خلال بنوده شركات تقنية الحاسوب الصينية بتبادل المعلومات مع الحكومة وتوفير مفاتيح الأبواب الخلفية للمواقع والصفحات الخاصة لمنع أي نشاطات توصف بالإرهابية والمساعدة في التحقيق فيها لكن القانون الجديد أثار قلقا لدى الناشطين في مجال حقوق الإنسان المحليين ولدى الدول الغربية من آثاره على حرية الرأي وعلى قطاع الإنترنيت في البلاد هل سيكون للقانون الجديد آثاره على قطاعات معينة كالبنوك أو شركات تقنية نعم لأنه سيكون هناك قلقل من تبادل الأبواب والمفاتيح الخلفية ليس فقط لدخول السوق الصيني بل ربما العالمي أيضا لأول مرة سيسمح القانون الجديد بإرسال قوات صينية في مهمات تتعلق بمكافحة الإرهاب خارج البلاد في حال موافقة القيادة بعد أن كان ذلك مقتصرا على العمليات داخل البلاد من أكثر بنود القانون إثارة للجدل خاصة لدى الأوساط الإعلامية هو ذاك الذي سيمنع وسائل الإعلام المحلية والأجنبية من نشر أي معلومات خارج إطار ما تقدمه السلطات الرسمية في حال وقوع أي عمل إرهابي ناصر عبد الحق الجزيرة