دروس إجبارية لتعليم الأطفال السباحة ببنغلاديش
اغلاق

دروس إجبارية لتعليم الأطفال السباحة ببنغلاديش

28/12/2015
نظرات الحزن لم تفارق وجهها رغم مرور أربع سنوات على وفاة ابنها غرقا أثناء اللعب في قناة دكا من المهم للغاية تعلم الطفل السباحة لا أريد لأي ام ان تعاني ما امر به يجب تعليم كل الأطفال السباحة حرقة تلسع قلوب كثير من الآباء على أبنائهم الذين يقضون نحبهم غرقا والخطر يهدد المزيد مع تزايد حوادث غرق القوارب والعبارات في بلد يصل عدد الأنهار فيه إلى 40 ويعيش ربع سكانه في المناطق الساحلية المنكوبة بالفيضانات والأعاصير وتشير الإحصاءات الرسمية إلى وفاة ثمانية عشر ألف طفل غرقا كل عام بمعدل طفل واحد كل نصف ساعة ما يجعل حوادث الغرق المسبب الرئيسي للوفيات بين الأطفال في بنغلاديش ولعلاج هذه الأزمة تعهدت السلطات بجعل دروس السباحة إلزامية لكل أطفال المدارس وطلبت من إداراتها استخدام البحيرات لسد النقص في مسابح وقد ساهمت منظمة رعاية الأمومة والطفولة اليونيسيف في دعم هذا المشروع ماديا بتوفير مسابح مطاطية لمساعدة البلاد على تطبيق القرار خصوصا أن قلة هم يعرفون السباحة بسبب نقص الإمكانيات في بلد يعد من أفقر دول العالم أحد التحديات هو تعليم الفتيات السباحة لأن السباحة وممارسة الرياضة غير مقبولة اجتماعيا في بعض المناطق ولكننا نحاول كسر هذه المفاهيم تطبق دول كثيرة قانون إلزامية التعليم السباحة في المدارس منذ سنوات لكن الوضع في بنغلاديش يختلف كثيرا إذ تسعى الحكومة من خلال برنامجها إلى تعليم السباحة لأربعين مليون طفل في وقت واحد