البرلمان الصومالي يصدق على قانون الصحافة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

البرلمان الصومالي يصدق على قانون الصحافة

28/12/2015
أخيرا وبعد شد وجذب صوت البرلمان الصومالي لصالح قانون الإعلام الخلافي مائة وتسعة وثلاثون من أصل مائة واثنين وأربعين عضوا حضروا جلسة البرلمان صوتوا لصالح القانون ودعا رئيس البرلمان الإعلاميين إلى الالتزام بالقانون الجديد وتحمل مسؤولياتهم تجاه المجتمع أدعو وزارة الإعلامي للتعجيل باعتماد لوائح للقانون وأقول الصحفيين وأكرر ما قلته مرارا وهو إن أقلامكم أمانة في أعناقكم القانون جديد ورغم ما أثار في بداياته من جدل بشأن بنود اعتبرها بعض الصحفيين مقيدة لحرية التعبير فقد جاء في نسخته النهائية أقل إثارة للحساسية بعد أن تمكن النواب من تعديل تلك البنود وتقييدها بما يجعلها دقيقة غير أن بنودا أخرى الإخلال بالأمن الوطن والامتناع عن نشر أخبار تشق صف المجتمع لا تزال هي الأخرى مثار قلق يخشى الإعلاميون أن تستخدمها الحكومة ذريعة لتقييدهم قانونه الجديد لصالح الإعلاميين ومقبول على العموم لكن لا ينبغي تسييس القانون ويجب إشراك الصحفيين في إعداد اللوائح الداخلية المنظمة والمفسرة للقانون ولتبديد مخاوف الصحفيين تقول لجنة الإعلام في البرلمان إنها ستتابع تطبيق القانون بما يجنبه من أي توظيف أو استغلال سياسي سنراقب عن كثب تطبيق القانون سنحرص على تطبيقه بشكل صحيح ولا نقبل باستغلاله للإضرار بأي طرف الحكومة أو الصحفيين لا نشجع أن يعتدي طرف على طرف يعد الصومال من أخطر بلدان العالم بالنسبة إلى عمل الصحفيين سواء بالتصفية الجسدية أو المضايقات التي يتعرضون لها أثناء عملهم فهي تودع عام ألفين وخمسة عشر بقائمة مفتوحة من شهداء الكلمة دون أن ينال الجناة عقابهم بين عقلية الصوت الواحد صوت الحكومة والحاكم وعقلية الفضاءات المفتوحة وتعدد آفاقها يتأرجح الإعلام الصومالي باحثا عن نقطة تلاقي تعطي للكلمة سلطانها جامع نور الجزيرة