شهيدان قتلهما الاحتلال بزعم طعنهما جنديين بنابلس
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

شهيدان قتلهما الاحتلال بزعم طعنهما جنديين بنابلس

27/12/2015
محمد سباعنة الذي لم يتجاوز 17 من العمر وقريبه نور الدين سباعنة جاء من بلدة قباطيا في جنين اتهمهم الإحتلال بطعن جنديين إسرائيليين وصفت جراح أحدهما بالمتوسطة والآخر بالخفيفة وذلك في بلدة حوارة جنوبي نابلس قوات الاحتلال التي أغلقت المنطقة سارعت إلى إسعاف الجنديين ولم تفعل ذلك مع الشابين قوات الاحتلال الإسرائيلي وكما جرت العادة منع طواقمنا من الوصول إلى المصابين وتقديم العلاج الضروري واللازم لهما الذي كان من الممكن أن ينقذ حياتهم يرى كثيرون أن الاحتلال يستسهل القتلى كما هو الاعتقال فقبل ذلك بساعات اعتقل جنود الاحتلال شابا فلسطينيا بزعم طعنه جنديا إسرائيليا قرب محطة الحافلات في القدس الغربية ذريعة حمل سكين أو محاولة طعن اسرائيلي أصبحت الشماعة التي برر بها جنود الاحتلال كل عمليات القتل والاعتقال بحق الفلسطينيين فكريمان سويدان التي لم تتجاوز الرابعة عشرة من العمر اعتقلها جنود الاحتلال عند مستوطنة معليش شمرون قرب قلقيلية حاولت بصوتها الضعيف أن تفند الرواية أما تسليم جثامين سبعة شهداء من بيت لحم والخليل وجنين وسلفيت لذويهم لم يخفف من غضب الفلسطينيين نريد أن نكرم ابنائنا بغض النظر أي وقت وبما يليق بهم سواء في الليل أو النهار صحيح أن الاحتلال يحاول ينغص علينا وحاول أن يسرق منا أي فرحه حتى الاكرام يعني اكرام الميت دفنه لا زال هناك 51 جثمان محتجزا ويضع الاحتلال شروطا للتسليم من بينها رفض التشريح وعدم المشاركة الشعبية في التشييع يبدو أن الدولة التي تدعي أنها الأقوى عسكريا بالشرق لا تجد بكل ترسانتها العسكرية إلا أفرادا لتحاربهم ورغم الجثامين التي لازالت محتجزة والسجون التي اكتظت أيضا بالنساء والأطفال والتهديد بالهدم والمصادرة لم تنجح في كسر شوكة الفلسطينيين جيفار البديري الجزيرة من حاجز قلنديا العسكري شمالي القدس المحتلة