حمية غذائية تعتمد على الصيام المتقطع
اغلاق

حمية غذائية تعتمد على الصيام المتقطع

27/12/2015
ما أكثر أنواع الحميات حين تعدها لكن الشكوى أنها قليلة التأثير فلكل حمية من يروج لها ويدافع عنها دون أن تعدم من ينتقدون ويتحدثون عن أضرار بعضها والتكلفة الصحية لاتباعها ومع ذلك تظل التمارين الرياضية المنتظمة أفضل ما يمكن الاعتماد عليه سواء تعلق الأمر بإنقاص الوزن أو الرغبة في اكتساب عادات صحية سليمة مليارات الدولارات ينفقها العالم سنويا على الحميات الغذائية التي تحولت إلى تجارة رابحة ولما لا والبشرية لم تعرف مثل هذه المعدلات من البدانة والأمراض المرتبطة بها على مر تاريخها ومن هنا تأتي الأفكار وتصمم البرامج الخاصة بالحميات الغذائية ونمثل هنا بالصيام المتقطع وهو حمية تقوم على مبدأ تناول الطعام بصورة طبيعية لبضعة أيام واتباع الحمية ليومين أو ثلاثة في الأسبوع وككل حمية انقسمت الآراء حول نجاعة الصيام المتقطع وإن كان يلائم جميع الحالات بما فيها مرضى السكري وقد أظهرت دراسة أجريت على عينة ممن يتبعون حمية الصيام المتقطع أنهم فقدوا تسعة في المائة من أوزانهم في ستة أشهر أي أنها لا تعطي نتائج سريعة تتراوح فترة اتباع هذه الحمية بين يومين إلى 4 أسبوعيا وهي أيام يجب ألا يتناول المرء فيها إلا ربع السعرات الحرارية التي يتناولها في الأيام العادية إذن يتعلق الأمر بالتحكم في مقدار السعرات الحرارية التي يتناولها المرء وتوزيعها على مدار أيام الأسبوع بوتيرة منتظمة دون استعجال النتائج فهذا النوع من الحميات يعمل على المدى الطويل ويساعد الناس على اكتساب مزيد من الوعي الصحي