أزمة السيولة تعصف بإقليم كردستان العراق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

أزمة السيولة تعصف بإقليم كردستان العراق

27/12/2015
عطل شح السيولة مشروع بناء هذه المدرسة التي يدعى مقاولها بش ملا عمر المقاول لديه عقود بناء مستشفيات وجسور وطرق ومدارس أخرى مع حكومة إقليم كردستان هي مشروعات يبلغ حجمها أكثر من خمسة عشر مليون دولار أمريكي لكن حكومة الإقليم بسبب هذه الأزمة تعمد إلى إعطاء مقاوليها صكوكا مالية لحفظ الحقوق لكنها صكوك غير قابلة للصرف إذا كانت الحكومة أعطاك الصك وبالبنوك ما يتصرف فهسه هناك تجار في داخل البورصة يعطوك نصف هذا الاستحقاقات احتج اتحاد مقاولي كردستان على قرارات حكومة الإقليم بتنظيم خمس اعتصامات وعشر جلسات مداولة مع الحكومة متهم إياها بسوء التخطيط إفلاس الحكومة المالي وعدم قدرتها على التخطيط أديا إلى انخفاض قيمة الصك الذي تقدمه الحكومة للمقاول بنسبة تصل إلى ستين في المائة من قيمته تبدو حكومة إقليم كردستان كأنها مفلسة حتى حين وذلك بسبب خلافها مع الحكومة المركزية في بغداد وتحاول قدر إمكانها تصفية مشاريع معلقة بينها وبين رجال الأعمال بأي طريقة في سوق الصرف يتم بيع الصكوك لمكاتب صرافة تسمى الوسيط ليأتي بعدها تجار كبار عليهم ديون أو التزامات مالية تجاه الحكومة ليقوموا بشراء تلك الصكوك بأقل من نصف قيمتها إذا قدم لي تاجر صك بمليون دولار اشتريه 370 ألف دولار فقط ويبدو أن الشركات الكبرى هي المستفيدة من عملية شراء الصكوك بأثمان بخسة بل إن بعض الشركات في بغداد والبصرة تقوم بشراء صكوك الإقليم الغريب في هذه الصكوك أنها لا توثق ولا تعلن وغير قابلة للتداول أي تعد اتفاقيات سرية بين رجال الأعمال والمصارف ولا مجال للجوء إلى المحاكم ناصر شديد الجزيرة من سوق الأوراق المالية السليمانية