حرب عصابات تعيق تقدم الجيش بالرمادي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حرب عصابات تعيق تقدم الجيش بالرمادي

26/12/2015
تتركز الاشتباكات حاليا حول مركز مدينة الرمادي والمجمع الحكومي عند أحياء المعلمين والحوز والضباط والذي تقول القوات الحكومية إنها سيطرت عليه حيث سيطر تنظيم الدولة على المحور الشرقي والشمالي للمدينة أما القوات الحكومية فتسيطر على المحور الجنوبي من اتجاه الفلوجة والغربي من اتجاه منطقتي الخمسة وسبعة كيلو ورغم تنفيذي طيران التحالف والطيران العراقي 50 طلعة يوميا إلا أن الحسم لا يزال غير واضح المعالم بعد وتعزي القوات الحكومية ذلك إلى أساليب حرب العصابات التي يتبعها تنظيم الدولة الذي هاجمه مسلحو القوات العراقية بالعربات العسكرية المفخخة وبالهجمات من الخنادق الأرضية وتفجيره المنازل من بعد والقناصة الذين يشكلون عائقا كونهم يوجدون في مناطق ذات أهمية تعوق تقدم القوات الأمنية ولذلك تسجيل خسائر عشرات القتلى والجرحى من الجيش وقوات الطوارئ وقوات الفرقة الذهبية هذه الوقائع دفعت القوات الحكومية إلى التراجع بسبب عدم وجود غطاء جوي كاف يرافق القطعات العسكرية حسب المصادر وبسبب الألغام والهجمات بالعربات المفخخة والمقاومة العنيفة لمسلحي التنظيم ولا يختلف الأمر في الجهة الشرقية حيث تتقاسم القوات العراقية وتنظيم الدولة المناطق إلى نصفين لكن الجهة الغربية والجنوبية الغربية أكثر استقرارا لخضوعها كاملة للقوات العراقية رغم وجود هجمات يشنها التنظيم في منطقة التأميم وفي السياق ذاته حذرت مصادر محلية في الأنبار من خطورة استخدام القوات العراقية لما وصفته بالقوة المفرطة خاصة من خلال المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ والقصف الجوي ما يؤدي إلى سقوط الكثير من الضحايا من المدنيين والنساء والأطفال حيث لا يزال مصير الآلاف منهم مجهولا حتى الآن