اقتراب القوات العراقية من المجمع الحكومي بالرمادي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اقتراب القوات العراقية من المجمع الحكومي بالرمادي

25/12/2015
تعد محافظة الأنبار منفذ العراق إلى الدولتين المجاورتين لسوريا والأردن وتكتسب أهمية استراتيجية بسبب ذلك وتعتبر الرمادي مركز المحافظة وأهميتها في كونها تشمل غرب العراق بأكمله وتبعد عن العاصمة بغداد نحو مائة كيلومتر أعلن سلاح الجو العراقي تنفيذ مروحيته أكثر من خمسين طلعة يوميا في مدينة الرمادي مواقع تابعة لتنظيم الدولة هذا الغطاء الجوي جاء بالتزامن مع هجوم بري للقوات العراقية انطلاقا من منطقة الحميرة واستهدف الجهة الجنوبية والجنوبية الشرقية للمدينة باقتحام أحياء الأرامل والبكر والضباط تتحدث المصادر الحكومية عن القتال بالقرب من المجمع الحكومي في محيط منطقة الحوز ولا يفصل القوات العراقية عنها سوى كيلومتر واحد لكن كما إلى تنظيم الدولة وهجماته أبطأ تقدمها وفي الجهة الشمالية من الرمادي خفت حدة المواجهات في تلك المناطق لاسيما البودياب البوعلي الجاسم وهي امتداد لما يعرف بمنطقة الجزيرة الممتدة إلى محافظتي صلاح الدين ونينوى أما في غرب الرمادي فقد وصلت القوات العراقية إلى منطقة حي التأميم وسيطرت على معظمها لكن نهر الفرات يفصل القوات العراقية عن مركز المدينة حيث يوجد تنظيم الدولة الإسلامية الجهة الشرقية من الرمادي يسيطر عليها تنظيم الدولة لاسيما المناطق الممتدة على طول جزيرة الخالدية وصولا إلى الصقلاوية ومن ثم الفلوجة والكرمة التي تضم ممرات للتنظيم تصل إلى محافظة صلاح الدين