تقليص المساعدات يفاقم معاناة نازحي دارفور
اغلاق

تقليص المساعدات يفاقم معاناة نازحي دارفور

24/12/2015
لم يتبقى أمام فاطمة سبيلا إلا السعي وراء رزق قليل يسد رمق صغارها في ظل تقليص المنظمات الدولية مساعداتها الغذائية للنازحين بنسبة ثلاثة عشرة في المائة مائة وثلاثة وعشرون ألف نازح بمخيم عطاش للنازحين في ولاية جنوب دارفور يعيشون ظروفا إنسانية معقدة فصعوبة الحصول على الماء والغذاء هي العنوان لأزمة قاسية أجبرتهم عليها ظروف الحرب في الإقليم إلا أن العاملين في المجال الإنساني يعانون صعوبات جمة خاصة بعد خروج المنظمات المانحة من دارفور خطوة زادت الأوضاع تعقيدا ودفعت المنظمات الإنسانية لمطالبة النازحين بالعودة إلى قراهم ثلاثة عشر عاما من الحرب والصراع في إقليم دارفور القت بآثارها السلبية على حياة النازحين هنا فصبر وحده هو زاد هؤلاء الذين يعانون أوضاعا صعبة في المخيمات انتظارا لأمل قد يلوح في الأفق تؤكد الجهات الحكومية استقرار الأوضاع الأمنية في الولاية لكنها تواجه تحديات جمة أبرزها استمرار المواجهات القبلية توفير الأمن والخدمات الضرورية لأهل دارفور هو السبيل لحياة مستقرة وخالية من التوترات أسامة سيد أحمد الجزيرة ولاية جنوب دارفور