حرب استنزاف طويلة بين تنظيم الدولة والتحالف الدولي
اغلاق

حرب استنزاف طويلة بين تنظيم الدولة والتحالف الدولي

23/12/2015
بين تنظيم الدولة الإسلامية والتحالف الدولي حرب استنزاف طويلة الأمد من فكت تلتحق بها قوى كبرى دون تأثير حاسم في مجريات الصراع حتى الآن ما يزال التنظيم ممسكا بالرقة السورية رغم هول الدمار الذي لحق بها جراء الغارات كما لم يتزحزح عن الموصل العراقية التي يديرها منذ صيف ألفين وأربعة عشر سجل التنظيم عام ألفين وخمسة عشر حضورا إعلاميا لافتا من خلال إصدارات دعائية مرئية صادمة في معظم الأحيان كان أشدها وطئه ربما إعدام الطيار الأردني معاد الكساسبة حرقا بعد أن هوت طائرته إف ستة عشر خلال غارة على مدينة الرقة ثم ذبح 21 مصريا في ليبيا اختطفهم التنظيم في مدينة سرت وقبل ذلك وبعده إعدام رهائن غربيين بينهم صحفيون وعمال إغاثة بقطع رؤوسهم حفل عام ألفين وخمسة عشر أيضا بانتهاكات اتهم التنظيم بارتكابها لاسيما ضد الطائفة اليزيدية في العراق منها سبيون النساء وقتل الرجال والاستيلاء على الممتلكات في منطقة سنجار وقرى في أسلوب مشابه لما تعرض له مسيحيون وقبل ذلك عندما أجبرهم التنظيم على ترك مناطقهم وفيما كان التنظيم يخوض معاركه الإعلامية الاحترافية واقتدار لاسيما تقنيا وفنيا موصل رسائل الترهيب والترغيب كان قد بدأ يواجه مصاعب على الأرض تحول من مهاجم يكتسح الأراضي ويكسبها إلى مدافع عن معاقلة وانسحب منها أحيانا حدث ذلك في عين العرب كوباني وفي تل ابيض السوريتين على أيدي جماعات كردية مسلحة تدعمها طائرات التحالف الدولي كما تكرر السيناريو نفسه في العراق تحديدا في محافظتي ديالى وصلاح الدين وفي مدينة سنجار التي كانت معبر مقاتلي بين الرقة في سوريا والموصل في العراق خسائر لعب فيها التحالف أيضا دورا مهما في توفير غطاء جويا للقوات المحلية التي اتهمت بارتكاب أعمال الفظيعة ضد السكان لا تقل عن تلك التي يتهم تظيم الدولة بارتكابها هذا الانكفاء في الجغرافيا قابله تمدد للتنظيم خارج معاقله التقليدية سوريا والعراق فقد تزايد نشاطه في ليبيا والفوضى الأمنية كما بايعته مجموعات عدة في آسيا وأفريقيا لعل أهمها أنصار بيت المقدس بمصر غيرت اسمها إلى ولاية سيناء أقوى الرسائل كانت على شكل هجمات دامية عبر العالم أعنفها في باريس وقتل فيها نحو 130 شخصا وأصيب مئات ودفعت فرنسا إلى الانخراط بشدة في الحرب عليه قبل ذلك ضرب التنظيم في بيروت مستهدفا الضاحية الجنوبية بعمليات انتحارية خلفت عشرات القتلى والجرحى كما تبنى خلال عام ألفين وخمسة عشر أيضا بهجومين مسلحين في تونس على سياح أجانب سقط فيهما عشرات القتلى وتفجير انتحاري استهدف حافلة تقل عناصر من الحرس الرئاسي فضلا عن إعلانه المسؤولية عن تفجير الطائرة المدنية روسية فوق سيناء المصرية حصاد مر وأسئلة بطعم العلقم عن حقيقة هذا التنظيم وعن أهدافه وعمن قد يكون وراء والمستفيد من صعوده القياسي وقدرته على اجتذاب مزيد من الأنصار والمتعاطفين رغم نهجه الذي يستعدي الجميع وبلا استثناء