تعديل دستوري يسقط الجنسية عن "الإرهابيين" بفرنسا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تعديل دستوري يسقط الجنسية عن "الإرهابيين" بفرنسا

23/12/2015
علي ايقاع هجمات باريس تضبط فرنسا زمنها السياسي تعديل دستوري أعدته حكومة يسارية لكن بنفحة يمينية واضحة في الدستور الجديد ستفقد حالة الطوارئ طبعها الاستثنائي بعد أن تضمنت التعديلات المقترحة كثيرا من إجراءاتها المبرر أرقام قال رئيس الوزراء إنها تتحدث عن نفسها الأرقام تتحدث عن نفسها فعتبة الألف فرنسي الذين التحقوا بجماعات جهادية في سوريا والعراق تم تجاوزها التعديل الأكثر إثارة للسجال إسقاط الجنسية عن المدانين بالإرهاب ممن يملكون الجنسية المزدوجة حتى وإن ولدوا في فرنسا هو مطلب يميني فرنسا عارضه كثير من يسارييها بحجة تمييزه بين الفرنسيين بحسب عرقهم إنه إجراء سبق أن يلتزم به الرئيس أمام البرلمان وهو ذو طابع رمزي فهو يمثل عقابا ثقيلا للوطن الحق تسليطه على من خانوه خيانة عظمى جاء القرار بطعم المرارة في حلق كثيرين من قياديي الحزب الاشتراكي الحاكم وزيرة العدل بدت أكثر المحرجين منه فقد كانت تؤكد أن التعديلات لن تتضمن إسقاط الجنسية الكلمة الأولى هي لرئيس الجمهورية وقد قالها أمام البرلمان والكلمة الأخيرة لها وقد قالها اليوم في مجلس الوزراء نقطة على السطر قبل كلمة رئيس الدولة جات كلمة المجلس الدستوري مؤيدة لإجراءات حالة الطوارئ خاصة منها إجراء الإقامة الجبرية وبدا أن فرنسا تتغير لتكون كلمة الأمن هي العليا في فرنسا ما بعد هجمات باريس يقدم اليمن مقترحا فيسبق إليه اليسار فالحدود بين المعسكرين ذاقت ومواقفهما تشابهت منذ أن حل موسم الهجرة إلى اليمين محمد البقالي الجزيرة باريس