انعكاسات تراجع أسعار النفط بأميركا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انعكاسات تراجع أسعار النفط بأميركا

23/12/2015
قبل أقل من عامين كانت حقول النفط بولاية داكوتا الشمالية صفقة ناجحة لقطاع الأعمال والباحثين عن العمل على حد سواء ولكن منذ ذلك الحين هوت أسعار النفط بأكثر من النصف وتحول الانتعاش برأي العمال إلى مجرد مثال لا أعتقد أن هذا التوقيت هو الأفضل لكي يأتي شخص إلى هنا إن أعمال البناء تباطأت بشكل حاد لقد تراجع عدد منصات التنقيب عن النفط في أميركا الشمالية بأكثر من ستين في المائة خلال العام الماضي كما تسببت تخمة المعروض النفطي في خسائر فادحة للشركات حيث لم تتمكن من تدبير السيولة لتغطية نفقاتها الرأسمالية الهائلة فعشرات الشركات تقدمت خلال هذا العام بطلبات لإعلان إفلاسها وفي حال عدم تعافي أسعار النفط خلال العام المقبل فإن عدد الشركات الحفر المهددة بالإفلاس مرشح لكي يتجاوز العدد الذي انهار إبان الأزمة المالية في عام ألفين وتسعة والبالغ 60 شركة ومنها محافظة السعودية على مستوى إنتاجها الذي يدفع الأسعار للهبوط فإن الشركات الأمريكية تحافظ بالكاد على إنتاجها معدل الإنتاج لهذا العام سيظل فوق مستوى تسعة ملايين برميل يوميا ولذلك فإن مسار الهبوط لا يلحظ بشكل حاد ولكن مع مرور الوقت سنرى آثار ذلك الهبوط منذ أكثر من ثلاثين عاما حظرت الولايات المتحدة جميع صادرات النفط الخام لأسباب تتعلق بالأمن القومي لكن الرئيس أوباما وقع الأسبوع الماضي على تشريع يسمح باستئناف مبيعات النفط الأمريكي في الأسواق العالمية خطوة يرى مؤيدوها إنها لن تمنح المنتجين الأمريكيين منفذا جديدا فحسب بل يؤكد عضو مجلس الشيوخ ولاية تكساس المنتجة للنفط على أمر آخر برفع الحظر يمكن مد يد العون بأصدقائنا بمنحهم الفرصة لتنويع مصادر إمداداتها من الطاقة وتجنب أناس مثل فلاديمير بوتين الذي يستخدم النفط والغاز والطاقة كسلاح وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة تتصدر قائمة منتجي النفط في العالم فهي لا تزال تعتمد على المستوردات ومعظمها من كندا والسعودية لتلبية حاجتها