قوات الاحتلال تمنع إنقاذ الجرحى الفلسطينيين
اغلاق

قوات الاحتلال تمنع إنقاذ الجرحى الفلسطينيين

22/12/2015
عبر طرق ملتوية وأزقة مضلمة ومن بين أبواب سرية رافقنا شهود عيان ليكونوا بعيدين عن أعين جنود الاحتلال ومستوطنيه أول الشهود كان رائد أبو رميلة هنا عندما يعرفوا بحجز المافيا قرب الحرم الإبراهيمي كان رائد شاهدا على إعدام الشهيد إيهاب مسودة قام جيش الاحتلال الإسرائيلي بإسعاف الجندي الإسرائيلي وبعد إسعاف الجندي الإسرائيلي تم تأخير ما يقارب ساعة كاملة وهو الشهيد ينزف على الأرض هذا المقطع يظهر وجود سيارتين طبيتين إسرائيليتين وليست واحدة إنتقلنا بسرية إلى شارع الشهداء أبو حسام أخرجنا خلسة إلى شرفة بيته ليروي لنا كيف اعدم سعد الدين الأطرش غادرنا إلى حي تل الرميدة المطوق المستوطنين لكننا فشلنا هذه المرة بلقاء شهودا آخرين والسبب جنود الاحتلال إن كان حتى الإسعاف الفلسطيني لا يستطيع الوصول فإن عيسى الذي يبدو أنه الآن رهن الاحتجاز يؤكد لنا أنه ليس فقط يمنع على الإسعاف الفلسطيني الوصول إلى هنا بل أن كل من يعمل في الإسعاف الإسرائيلي هم من المستوطنين يمنعون أي شخص من إنقاذ الفلسطيني يترك حتى يعدم ويستشهد على الأرض وهنا يخبرنا الجندي بأن الحدود التي يجب أن نقف عندها هي بعد الشجر الثالثة بعد رصد هذه الحالات توجهنا إلى مؤسسات حقوقية إسرائيلية في حالات الحروب أو حالات سلم لا يحق لأي جهة عدم تقديم مساعدة طبية لأي جريح مهما كانت جنسيته ولونه بالأساس حتى لو كان مخالفة للقانون لاحق معاقبته بعدم تقديم العلاج الطبي له من العالم أما هذا الفيديو فقد شكل الصدمة الأكبر لم يكتفي الاحتلال بالامتناع عن تقديم مساعدة طبية إلى محمد الشوبكي من مخيم الفوار في الخليل بل الانكى أنه حقق معه وهو ينزف إلى أن استشهد جيفار البديري الجزيرة الخليل