ولاية جنوب دارفور تعاني ندرة في المؤسسات الصحية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ولاية جنوب دارفور تعاني ندرة في المؤسسات الصحية

21/12/2015
الحاج أحمد من سكان مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور لم يجد بدا من السفر إلى الخرطوم طلبا للعلاج بعدما أضناه البحث عنه في مستشفيات المدينة دون جدوى مستشفى نيالا هو الوحيد الذي يستقبل حالات الطوارئ بالولاية فواقع الحال هنا يحدث عن نفسه إذ يتكدس مئات المرضى ومرافقيهم انتظارا لفرصة علاج قد يصعب الحصول عليها في ظل معاناة كبيرة متمثلة في شح الدواء ونقص الكوادر الطبية خرج هذا الطفل إلى الدنيا معافا لكنه بحاجة إلى عناية خاصة وباتت حياتهم مهددة لعدم وجود غرفة عناية فائقة للأطفال بالمستشفى معاناة تحاول معها السلطات المحلية التغلب عليها وتوفير الخدمات الطبية والعلاجية لكافة المواطنين بالولاية خلال العام المقبل تحديات كثيرة عدم وجود الأطباء تخصصات نادرة ما موجودة السعة للمستشفيات غير موجودة ما متوافقة مع عدد السكان الموجودين في الولاية كلها تحديات الان بتواجهنا مستشفى نيالا التعليمي هو المستشفى الحكومي الوحيد في ولاية جنوب دارفور ورغم شح إمكانياته إلا أنه يقدم خدماته لسكان هذه الولاية البالغ عددهم حوالي أربعة ملايين نسمة باتفاق بين الحكومتين السودانية والتركية انشئ هذا المستشفى منذ عامين وتم تجهيزه بأحدث المعدات الطبية فضلا عن طاقم طبي متكامل المستشفى ساهم كثيرا في تخفيف العبئ والضغط الكثيف على مستشفيات نيالا ويدخل يوميا حوالي 500 مريض ونجري ما بين 20 إلى 25 عملية بشكل يومي ثلاثة عشر عاما من الصراعات والنزاعات في إقليم دارفور ألقت بظلالها على حياة المواطنين الذين يتطلعون إلى توفير أبسط حقوقهم الإنسانية أسامة سيد أحمد الجزيرة ولاية جنوب دارفور