تلف الصندوق الأسود في الطائرة التي أسقطتها تركيا
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/21 هـ

تلف الصندوق الأسود في الطائرة التي أسقطتها تركيا

21/12/2015
بعد أيام استغرقتها اللجنة المشكلة في روسيا لفحص الصندوق الأسود كان الجميع ينتظر أن يحسم الصندوق الخلاف بين موقفي روسيا وتركيا من الحادث لكن النتائج لم تكن بمستوى التوقعات فقد أعلنت روسيا استحالة الحصول على محتويات الصندوق بالطرق التقليدية الاختبارات وكشفت عن التالي ثلاث عشرة لوحة من لوحات الذاكرة دمرت بشكل كامل من إجمالي الستة عشرة لوحة كان يحتوي الصندوق واثنتان دمرت جزئيا وتبقت واحدة فقط هي التي لم تصب بالسوء ويمكن استخراج ما فيها لذلك فإن استعادة البيانات بالطرق التقليدية ثبت أنها عملية مستحيلة ونحن ندرس إمكانية الاستعانة بمعاهدة عالمية روسية متخصصة لتفريغ البيانات من بلورة لوحة الذاكرة مباشرة لكن المسؤول الروسي لمح أيضا إلى أن الحصول على البيانات بتلك الطريقة قد يستغرق وقتا أطول وهذا يثير تساؤلا عما سيحدث حتى ذلك الحين في أجواء العلاقات بين روسيا وتركيا والخلاف على نقطتين رئيسيتين هل اخترقت القاذفة الروسية الأجواء التركية أم لا وهل وجهت إليها إنذارات تحذيرية أم لا إن عدم التوصل لمحتويات الصندوق يجعل الباب مفتوحا أمام المماحكات السياسية والاقتصادية بين البلدين والتي بدأت في كل ساحة متاحة تقريبا فبين الإجراءات الاقتصادية خصوصا في مجال الطاقة إضافة للصادرات والواردات والسياحة وغيرها إلى احتجاز كل دولة لسفن تابعة للأخرى إلى المماحكات الرمزية مثل توجيه الجندي الروسي مدفع أن نحو الأراضي التركية خلال عبور سفينته مضيق البوسفور واعتراض تركيا على ذلك وصولا إلى العلاقات الدولية لكل منهما ومحاولة كل طرف من استخدام تحالفاته للتضييق على الطرف الآخر أم أن الأمر قد يسير في اتجاه معاكس كما يرى البعض أخذا بالمبدأ القانوني الذي يقول إن الشك يفسر لصالح المتهم وبناء عليه قد يكون ذلك محاولة من روسيا لترك الباب مواربا أمام عودة العلاقات إلى دفئها السابق وتجاوز هذه الأزمة وقد يعضد من وجهة النظر هذه أن كلا من روسيا وتركيا طرفان أساسيان في الملفات الساخنة في المنطقة وعلى رأسها الأزمة السورية