الجيش الوطني والمقاومة يسيطران على جبل قَـرْوَد شرقي صنعاء
اغلاق

الجيش الوطني والمقاومة يسيطران على جبل قَـرْوَد شرقي صنعاء

21/12/2015
من البوابة الجنوبية الشرقية للعاصمة اليمنية صنعاء تحكم قوات المقاومة والجيش الوطني حصارها على معقل مليشيا الحوثي وقوات صالح استكمال السيطرة على جبل قرود في ميهم شرق محافظة صنعاء يأتي ضمن عمليات موسعة لقوى دعم الشرعية سعيا لفتح الطريق باتجاه العاصمة التي لا يفصلها عن أقرب نقاط ارتكاز المقاومة والجيش الوطني سوى عشرات الكيلومترات السيطرة على الجبل المذكور مهمة استراتيجيا باعتباره أحد ثلاثة مداخل رئيسية نحو العاصمة التي يسيطر عليها الحوثيون منذ أكثر من عام كما أنها خطوة على طريق قطع الإمدادات عن تجمعات الحوثيين وقوات صالح وهي بهذا تأتي ضمن خطة عسكرية للضغط على وجودهم بصنعاء بأقل قدر ممكن من الخسائر البشرية في جبهة تعز الساخنة منذ شهور يبدو الحوثيون في محاولة لتعويض خسائرهم في الجبهات الأخرى ولكن على حساب مدنيين العزل مزيد من القتلى والجرحى سقطوا جراء قصف مدفعي على المدينة في خرق متواصل لوقف إطلاق النار الذي دعت إليه الأمم المتحدة لكن الجيش الوطني استهدف بالدبابات مواقع قوات صالح مليشيا الحوثي في الجبهة الغربية من تعز التي كانت تستهدف المدنيين والأحياء السكنية التنكيل المتواصل الذي يصب على أهالي تعز لا يخفي تحول تلك المدينة بحسب مراقبين إلى ثقب أسود يستنزف الحوثيين ويبقي قواتهم ضعيفة حول مراكزهم الرئيسية الأخرى كل وهذا رغم أمنيات وتهديدات كالتي جاءت على لسان مهدي النشاط مدير مكتب عبد الملك الحوثي بإبادة هذه المدينة تهديد نقل عن الرجل المشارك في مشاورات سويسرا لعل في هذا بعض تفسير للانتهاء تلك المشاورات إلى لا شيء وإرجاء جولتها القادمة لمنتصف يناير وكخطوة ترمي للحفاظ على أي ثمرة لتلك المشاورات أعلنت الحكومة اليمنية عبر وزير خارجيتها عبد الملك المخلافي على الالتزام بتجديد وقف إطلاق النار تلقائيا لسبعة أيام أخرى بشرط التزام الطرف الآخر به وهو ما لم يتحقق حتى الساعة