أهالي الموصل يرفضون إرسال أبنائهم لمدارس تنظيم الدولة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أهالي الموصل يرفضون إرسال أبنائهم لمدارس تنظيم الدولة

21/12/2015
صرامة وجدية في تدريب عسكري خصص للأطفال في مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الموصل فالإعداد البدني أمر هام لأنصار التنظيم لكن رفض أغلب الأهالي إرسال أبنائهم إلى المدارس جاء بسبب فرض التنظيم لمناهج دراسية وصفوها بالمتشددة في المناطق الخاضعة لسيطرته في مناهجهم يعمقون من هذا الأمر في أطفالنا يعني حتى الأرقام أد ما يعلموهم للطلبة على الشكل كلاشينكوف أو على شكل مسدس يزرع في نفوسهم أفكار غريبة لم يتعودوا عليها وتحتوي هذه المناهج المخصصة للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة على مواد تحض على القتال وتحرض على العنف فالسيف وصور للأسلحة إشارة إلى أن التنظيم لا سقف له حتى ولو على حساب الأطفال لتحقيق هدفه بعد تحرير الموصل نحتاج إلى مجموعة من الاختصاصيين النفسيين والاجتماعيين لإعادة تأهيل طلبة مدارس المدينة وذلك بتعليمهم مهارات معينة ترميم وسلبياتهما ما مروا به من مآسي وهو أمر يحتاج إلى وقت كما تحتوي المناهج على مفردات ومصطلحات تمجد عمليات التفجير والعمليات الانتحارية التي ينفذها أفراد التنظيم في خطوة وصفت بأنها بمثابة تعبئة قتالية يزج بالأطفال فيها وفق مراقبين أطفال العراق ليس فقط ضحية تنظيم الدولة وإنما أيضا ضحية الحكومات العراقية السابقة التي فشلت كما يقولون على مدار ثلاثة عشرة سنة في تحقيق إنجاز سياسي في البلاد أدت إلى مشهدا مأساويا الأطفال هم أكبر ضحاياه ناصر شديد الجزيرة أربيل