مشاهد لحروب شهيرة في متحف بإسطنبول
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

مشاهد لحروب شهيرة في متحف بإسطنبول

20/12/2015
وكأن الزمن توقف هنا داخل أحد خنادق الجيش العثماني في معركة غاليبولي إحدى أكبر معارك الحرب العالمية الأولى مشهد آخر هنا يروي تفاصيل مأساة نحو 30 ألف جندي عثماني مات معظمهم تجمدا في معركة ساريكمش أما هذا فمشهد ينقلنا إلى إحدى جبهات القتال خلال الحرب العالمية الثانية وما رافقها من تطور في وسائل القتل والتدمير إنه متحف الحرب في إسطنبول الذي يقول القائمون عليه إنه متحف السلام لا الحرب وإنه الوحيد من نوعه في العالم فهو يحتوي على أكثر من 20 ألف قطعة عسكرية نادرة إلى جانب تجسيد المعارك بواسطة التماثيل فيما يعرف بفن الديوراما الحروب هي أخطر مرض في العالم يفتك بالأرواح وتدمر الممتلكات أردنا أن نوضح أسبابها ومدى بشاعتها لكي يجدوا هم العلاج بأنفسهم صنع المجسمات بمنتهى الدقة وتجميع القطع النادرة استغرق نحو ثلاثين عاما من عمر رجل الأعمال والفنان نجاة شهدار اوغلو الذي صنع معظم المجسمات بنفسه ويقول إنه غير نادم أبدا بل سيستمر في صنع المزيد فالتاريخ مليء بالحروب والكوارث أنا سعيد لأنني سأترك من بعدي هذا المتحف هدية للبشرية إنهم مؤسسة تعليمية وتوعوية يستهوي المكان أفئدة شرائح عمرية وفكرية مختلفة فالمتحف المكون من خمسة طوابق مقسم إلى حقب زمنية تبدأ من العصر الروماني وتمتد حتى حرب الخليج الثانية مرورا بعشرات المعارك عبر التاريخ طلابي هنا يشاهدون عمليا ما قرأوه في كتبهم المدرسية هذا المتحف هو وسيلة تعليمية رائعة للتاريخ مشاهدة الحروق يجعلك تدرك قيمة السلام لتسعى للحفاظ عليه يرى القائمون على المتحف أن تعليم فكرتهم قد ينشيء جيلا يكره الحروب ويعارضها لكن إلى أي مدى قد تؤثر العامة في قرار الحرب خصوصا أن مصالح الدول ومكاسبها هي التي تحدد في الغالب إشعال الحروب أو إيقافها بغض النظر عن سقوط ضحايا من المدنيين أو الجنود الجزيرة اسطنبول