مركز جاوتاكو بالصومال يقدم الدعم لآلاف النساء
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مركز جاوتاكو بالصومال يقدم الدعم لآلاف النساء

20/12/2015
محظوظة هي سيدة لوح علي التي تبدو سعيدة بعد أن خرجت من حياة المخيمات والنزوح وتحقق لها حلم راودها منذ سنين بالاعتماد على نفسها في تدبير شؤونها الحياتية بعد أن تسلحت بمهنة الخياطة مهنة وفرت لها مصدر دخل مكنها من افتتاح محل صغير لم اكن اجيد أي حرفة كما لم أعرف من أين أبدأ ولحسن حظي اهتديت إلى هذا المركز الذي علمني مهنة الخياطة كما ترون صنعت هذه الفساتين أبيع كل واحد بخمسة دولارات ليست وحدها فغيرها كثيرات لتشكل هؤلاء الدفعة التاسعة التي تخرجت من هذا المركز بعد تلقيها دورات في الخياطة امتدت أربعة أشهر معظمهن استخدمن من مخيمات النزوح في العاصمة بهدف تمكينهم وتعزيز مكانتهن الاجتماعية والاقتصادية في عام 2011 عندما ضربت المجاعة جنوب الصومال وعايشنا الظروف الصعبة التي تعيشها المرأة النازحة والفقيرة عزمنا على إنشاء هذا المركز ليجمع المحتاجات ويعزز دورهن في المجتمع وبالإضافة إلى الخياطة يدرب المركز الذي تخرجت منه أكثر من 900 متدربة على حرف يدوية مختلفة لكن ثمة تحديات كبيرة يقول القائمون على المركز إنها تعرقل جهودهم هناك عقبات كثيرة نواجهها في هذه المرحلة فليس عندنا تمويل دائم منظمة غير حكومية واحدة فقط ساعدونا في تسديد مصاريف المركز ورواتب العاملين أما بالنسبة لدورات تأهيل وتدريب فقلما نجد لها دعما بسبب قلة وعي المحسين بأهمية ما نقوم به في بلد أوجدت فيه المشاكل الأمنية والسياسية واقعا صعبا بالنسبة للمرأة الصومالية تسعى قلة من المراكز لتعزيز المكانة الاجتماعية والاقتصادية للمرأة وهي مراكز لا تزال هي ذاتها في حاجة إلى دعم رسمي لأن المطلوب منها يفوق إمكاناتها عمر محمود الجزيرة مقديشو