400 متعاطف مع تنظيم الدولة بالولايات المتحدة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

400 متعاطف مع تنظيم الدولة بالولايات المتحدة

02/12/2015
شهد العام الجاري طفرة غير مسبوقة في أعداد المتعاطفين مع تنظيم الدولة داخل الولايات المتحدة وبحسب دراسة قامت بها جامعة جورج واشنطن استندت فيها إلى وثائق استخباراتية قانونية فإنه يوجد في أمريكا 400 متعاطف مع التنظيم بينهم يهود وبأن أكثر من نصفهم إما حاربوا معه أو حاولوا السفر لهذا الغرض الوثائق ذكرت جود واحد وسبعين معتقلا منهم وأنه يجري التحقيق حاليا مع 900 آخرين أما أهم أدوات استمالة هؤلاء فهي تويتر وإنستاغرام ومؤخرا تلغرام لكن بعد أن يجند ينقلهم التنظيم إلى تطبيقات مشفرة وإلى مواقع ألعاب إلكترونية مثل وبلايستيشن يصعب على الحكومة تتبعهم بسبب حرية التعبير وفقا للدستور توتر تعرض لضغوط بإغلاق حساباتهم بشكل يومي لذا رأينا هجرة أعداد منهم إلى منصات أخرى لكن هناك حسابات لم تغلق لأنها تفيد السلطات بجمع المعلومات وتناولت الدراسة التي حملت عنوان من إعادة التغريد إلى الرقة أسماء وخلفيات متنوعة للمتعاطفين مع التنظيم أما أهم ما يلفت الانتباه فهو وجوده يهود بين المتعاطفين الأمريكيين مع التنظيم مثل جوش ولاية فلوريدا سعيا لمحاولة تخطي عقبة اختفاء المتعاطفين مع التنظيم عن أعين الاستخبارات الأمريكية بعد بولوجهم تطبيقات مشفرة تبذل الأجهزة الأمنية جهودا حثيثة لمواكبة التطور التقني الرقمية في العالم الافتراضي بما في ذلك محاولة اختراق تلك التطبيقات بحسب بعض التسريبات فقد نقل موقع الانتساب الربيع الماضي عما سماها وثائق استخباراتية أن وكالة الاستخبارات المركزية سي آي إيه قوضت تقنيات التشفير المستخدمة في هواتف أبل وكذلك أدرجت أبواب خلفية للمراقبة السرية في التطبيقات كإنشاء نسخة وهمية من منصة تطوير البرمجيات أكس كود التي تستخدم لإنشاء تطبيقات للأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل آي أو أس لكن ولأن هذه العملية تعد مخالفة للدستور يسعى مسؤولو أجهزة الأمن لإقناع الكونغرس باستحداث قانون يبررها وجد وقفي الجزيرة واشنطن