"غوش عتصيون" مصيدة للمستوطنين بالخليل
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

"غوش عتصيون" مصيدة للمستوطنين بالخليل

02/12/2015
لم يعد مفترق غوش عتسيون مجرد رابط بين مستوطنات بيت لحم ومستوطنات الخليل بل أضحى مفترق طرق بين الحياة والموت بالنسبة لآلاف المستوطنين الذين استولوا على أراضي الفلسطينيين ومغص عايشها يعد مفترق غوش عتسيون مركزا رئيسيا لتجمع وتنقل المستوطنين وذلك ما يجعل منه هدفا لعملية الفلسطينيين الذين يصلون هنا هذا الطريق أيضا في تنقلاتهم 9 عملية طعن وإطلاق نار شهر المكان في غضون شهر 1 أوقعت قتلى وجرحى بين المستوطنين وتركت لديهم شعورا بعدم الامان شعوري سيء جدا أقف هنا أنا خائفة ومضبوطة نشعر أن مستوى الأمن هنا قد انخفض يختبئون مستوطنون خلف السواتر الإسمنتية محاطون بجنود متأهبين على الدوام لا يطرح الجنود ومحطات الحافلات وعلى غير العادة تبدو أعدادهم أكثر من أعداد المستوطنين يعزز الاحتلال من إجراءات أمنية هنا ويقوم وأبراج مراقبة جديدة يضيفها إلى شبكة كاميرات ترصد على مدار الساعة التحرك وتحول المكان إلى ثكنة عسكرية إن الجدران لا تجلب الأمن بتخلق تحديا القفز عنها وتنفيذ عملية في مكان آخر يجب أن نجد طريقا للعيش مع الفلسطينيين بدون جدران وأبراج مراقبة على امتداد شارع الستين بين بيت لحم والخليل يتبع الاحتلال هذه الأيام سياسة فصل بين الفلسطينيين والمستوطنين بعض مداخل القرى والمدن الفلسطينية السد بالكامل وعلى أخرى أقيمت الحواجز حيث يخضع الفلسطينيون لتفتيش دقيق ومهين قبل سلوكهم الطريق العام 0 سياسة فصل يشكك قادة المستوطنين في جدواها من منظور سياسي إذ يرون أنها تكرس التخلي عن أجزاء من الضفة الغربية التي يعتبرونها جزءا مما يسمونه أرض إسرائيل