انتهاكات مليشيات الحوثي ضد المعتقلين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انتهاكات مليشيات الحوثي ضد المعتقلين

02/12/2015
مجرد الاشتباه بمناهضة مليشيا الحوثي سبب كاف للاعتقال وإلى أجل غير مسمى وربما في أمكنة غير معروفة ودون أي مسوغ قانوني وعلى هذه الخلفية اعتقل ناشطون كثيرون وتشير بعض الإحصائيات إلى أن الجماعة تحتجز أكثر من ألفي معتقل في عدد من المعتقلات الأمنية والمراكز العسكرية ويجري تعذيبهم وقضى بعضهم تحت التعذيب استهدف الحوثيون ويستهدفون في اعتقالاتهم أكاديميين وإعلاميين وحقوقيين وساسة من مختلف أطياف المجتمع اليمني لكن أبرز القوى المستهدفه هم عناصر وحزب الإصلاح والسلفيون ويربط الاختصاصيون في الشأن اليمني ذلك بدور هؤلاء وخاصة حزب الإصلاح في إشعال فتيل المقاومة الشعبية في المحافظات المختلفة وإذكاء نيرانها وتغذيتها بالمتطوعين المحاربين إلى جانب تأييده للعمليات العسكرية التي تشنها قوات التحالف العربي اعتقلت كثيرون من عناصر الحزب أو اختفوا قسريا ومنهم قياديون وأيضا النساء وهو ما شك صدمة لدى اليمنيين الذين رأوا في الأمر تجاوزا فاضحا وغير مسبوق من الحوثيين للقوانين وأعراف البلاد وتقليدية تفرض قصص المعتقلين نفسها بأشكال مختلفة والقاسم المشترك بينها عدم الإفصاح عن أوضاع المعتقلين الصحية وغيرها في غمرة ما تتحدث أنباء تطورات الحرب باستخدام الجماعة للمعتقلين كدروع بشرية في مواجهتها مع المقاومة الشعبية وذكر أن الحوثيين يضعون المعتقلين في سجون تستهدفها طيران التحالف وفي الحالات التي يعرف فيها موقع الاعتقال تمنع أسر المعتقلين بزيارتهم ومع تصاعد القضية وتنامي المخاوف بمضاعفاتها ظل موضوع هؤلاء الأسرى مطروحا في مختلف المنابر الدولية ويبدو واضحا ضعف تعامل مختلف المؤسسات الدولية مع الأمر رغم تعدد المناشدات والمطالبات للأمم المتحدة وغيرها من المنظمات دون جدوى حتى الساعة وتطرح حاليا أسئلة كثيرة حول كيفية الذهاب إلى جولة مفاوضات جنيف 2 المرتقبة دون تنفيذ شرط الإفراج عن المعتقلين الوارد في قرار مجلس الأمن الدولي رقم ألفين ومائتين وستة عشر خاصة مع تزايد الحديث عن خلافات الأطراف بشأن جدول أعمال المباحثات والتي يعتقد أنها تأخر انعقاد الجولة حتى الآن