إقبال ضعيف بجولة الإعادة الأخيرة من الانتخابات البرلمانية بمصر
اغلاق

إقبال ضعيف بجولة الإعادة الأخيرة من الانتخابات البرلمانية بمصر

02/12/2015
مجددا تمتزج الأخبار القادمة من مصر بنكهة الكوميديا السوداء الحديث هنا عن الانتخابات البرلمانية في يومها الأخير فجهود السلطات في ترغيب وترهيب المواطنين للمشاركة فيها أثمرت على ما يبدو وإن جاءت عبر طوابير منظمة لاستلام ثمن الصوت قبل الإدلاء به ورغم أن الجولة الأولى من الانتخابات أجريت بدون مخالفات وبدون الناخبين كما سبق أن صرح بذلك رئيس نادي القضاة فإن الجولة الثانية شهدت تغييرا على ما يبدو صحيح أن عزوف الناخبين لاسيما الشباب عن صناديق الاقتراع استمر بل ودفع بعض مش فيه لجان الانتخابات إلى استثمار أوقاتهم في نشاطات أخرى لكن المخالفات والخروقات كانت حاضرة هذه المرة إذ انتشرت بشكل فاقع ظاهرة شراء الأصوات حتى إن بعض الناخبات في إحدى الدوائر سأل القاضي بعد الإدلاء بأصواتهم عن ثمنها وكأن ذلك جزء أصيل من العملية الانتخابية أما في دائرة حدائق القبة فرغم أن ناخبتين اثنتين فقط شاركتا في الاقتراع خلال ساعات الصباح الأولى فإن رئيس اللجنة الانتخابية يطمئن بأن الحال سيتغير في المساء ما السر في ذلك يجيب هو نفسه لأن الفلوس هتبدأ تطلع والناس هتيجي منطق وجد من يصدق عليه حتى من إعلاميين مقربين من النظام يسدل الستار إذا على انتخابات مصر من فاز فيها ومن خسر سؤال قد لا يهم المصريين كثيرا فالثابت أن رموز حزب مبارك المنحل سيشكلون الكتلة الأكبر تحت قبة البرلمان في الوقت الذي غيبت فيه السجون كثيرا من رموز ثورة يناير لكن الثابت أيضا وحسب كثير من المراقبين أن السلطة عجزت عن إقناع المصريين بأنهم يساهمون حقا في اختيار من يمثلهم ومن يتحدث باسمهم وقد يكون رأي الفنان الشعبي أحمد عدوية بمن سيفوز بهذه الانتخابات خير دليل على ذلك